مرحباً بكم في واحة النخلة الهجَرية, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجَر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .

.

http://nhajr.forumarabia.com http://www.thajr.com/vb/index.phphttps://www.youtube.com/user/annkhlatalhajareeh#p/f


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

موسم «خلاص» وفواكه الأحساء يجذب المواطنين والخليجيين لأسواقها

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

موسم «خلاص» وفواكه الأحساء يجذب المواطنين والخليجيين لأسواقها







12-07-2010 06:30 AM



( حساكم - ناصر الصويلح )
تسارع عدد كبير من المزارعين في الأحساء في عرض رطب «الخلاص» المعروف
والمشهور في مناطق المملكة خاصة وبين دول الخليج عامة، حيث انتشروا لبيعه
على مفترق الطرقات الزراعية وفي الأسواق الشعبية، في المقابل تدافع على
شرائه العديد من المواطنين ومن دول مجلس التعاون بغية تخزينه لشهر رمضان
المبارك.
وبين المزارع (خليفه الحمد) أن صنف رطب «الخلاص» نضج مبكراً نتيجة حرارة
الصيف المرتفعة التي ساهمت في نضوج أصناف من الفواكه بالأحساء.
وأشار إلى أن سعر صندوق رطب «الخلاص» في متناول يد الجميع ويتراوح ما بين 20-30ريالاً.
وقال المواطن (مبارك الدليل) من سكان مدينة الخبر وجاء إلى سوق «الجت»
للشراء: أشتري العديد من أصناف الرطب التي تنتجها مزارع الأحساء، إلا أنني
أحرص على شراء (الخلاص) منها، مبيناً أن ما يشتريه يخزنه لشهر رمضان القادم
ليكون جزءاً من سفرة الإفطار.
ولم يقتصر الإقبال بأسواق الأحساء على شراء رطب «الخلاص» بل أيضا الفاكهة
الأحسائية التي يفضلها مواطنو دول الخليج أثناء وجودهم في الأحساء وخاصة
القطريون والبحرينيون والكويتيون، الذين يعشقون أنواع المزروعات الأحسائية
من الفاكهة المتنوعة، كذلك لرخص أسعارها، إضافة إلى أنها طازجة.
وأوضح الزائر القطري (حمود الغانم) أنه والعديد من أبناء الدول الخليجية،
يفضلون منتجات الأحساء الزراعية خاصة على بقية منتجات المناطق الأخرى من
المملكة، مشيراً بأنه يُقبل على شراء الرطب والليمون والتين بكميات كبيرة
وذلك لطيب مذاقها وجودة نوعيتها، ليحتفظ ببعضها ويوزع جزء منها على
الأصدقاء.
مضيفاً أن أسعار الفاكهة الموجودة تتفاوت حسب الكمية والجودة، حيث يصل سعر
صندوق التين المتوسط بين 25 إلى 35 ريالاً، في حين يصل سعر الليمون الحساوي
من 10 إلى 20 ريالاً، حسب نوع وحجم الليمونة.

http://www.hassacom.com/news.php?action=show&id=9328

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمور «الخلاص» تغزو الأسواق قبل 45 يوماً من موعدها ... وتحذيرات من الغش والتدليس







12-08-2010 10:03 AM



( حساكم – جعفر عمران )
شكك مزارعون في الأحساء، في جودة تمور «الخلاص» المعروضة حالياً في
الأسواق، بأسعار غالية، على أنها تمور هذا العام، مشيرين إلى أن هناك من
يستغل شهر رمضان في رفع أسعار التمور الموجودة في الأسواق منذ عام، وتباع
في شكل عبوة كيلو أو نصف كيلو، منوهين إلى أن تمور «الخلاص» سيبدأ صرامها
بعد شهر ونصف الشهر من الآن، وتحديداً في الأسبوع الثاني من شهر شوال
المقبل، أي في نهاية شهر أيلول (سبتمبر) المقبل.

ويقوم مزارعو الأحساء في يوم 24 من آب (أغسطس) الجاري، بقطع الماء عن
النخيل لمدة شهر كامل، بهدف تجفيف التمور وإنضاجها، لتكون التمرة أكثر
صلابة وقوة وجافة، ثم يبدأ صرام تمر «الخلاص»، مشيرين إلى أن بعض المزارعين
التي تتعرض مزارعهم للهواء، بدؤوا في جني تمور «الطيار» و»الشيشي»
و»الرزيز» و»الحاتمي»، بهدف الحصول على دبس التمر، الذي يستهلك عادة في شهر
رمضان.

ويقول عبد المحسن العرفج، أحد منتجي التمور في الأحساء: «إن ما يتوافر في
الأسواق حالياً، هو من محصول العام الماضي، الذي يكون عادة محفوظاً في
ثلاجات تبريد، إذ يحافظ التبريد على جودة التمر، وطعمه ولونه، الذي يميل
إلى الأصفر»، مشيراً إلى أنه يمكن معرفة التمور غير المخزنة بالتبريد، «من
رائحتها ولونها الذي يميل إلى القتامة، أو الأسود». ويوضح العرفج، أن «من
يستعجل في صرام تمر «الخلاص»، هم تجار التمور الذين يرغبون في الكسب
السريع، ولكن ذلك يعرضهم لخسائر أخرى، إذ أن «الخلاص» لا يزال في عذوقه.
ولم ينضج العذق كاملاً، وأن صرامه الآن فيه «تضحية» بالكثير من التمر، من
أجل القليل، بهدف بيعه»، مضيفاً أن «بعض المزارعين بدؤوا في جني محصول
«الرزيز» و»الحاتمي» و»الطيار» و»الموحّد»، بهدف الحصول على دبس التمر،
لبيعه في شهر رمضان»، مبيناً أن من مواصفات النخيل التي ينضج تمرها أولاً
«أن تكون عالية، وعمرها لا يقل عن 15 سنة، ومتباعدة، وذلك يعرضها للهواء،
بخلاف النخيل القصيرة والمتراصة».

ولم يبدِ العرفج، تخوفه من انخفاض أسعار التمور هذا العام، بحجة أن الناس
لن تستهلكه في شهر رمضان الجاري، لارتباط تناول التمر على مائدة الإفطار.
إذ أشار إلى أن أكل التمر مرتبط في فصل الشتاء، فهو مصدر للطاقة، إذ أن
تناول 100 غرام من التمر، يمد الجسم بنحو 233 سعرة حرارية. كما أن تناول
صنف «الشيشي» يكون عادة في أول الشتاء، لأنه من الأصناف الحارة. ومن الخطأ
تناوله في فصل الصيف، بل يفضل تناول الرطب، لأنه الأنسب للجسم. وينصح
بتبريد التمور، لأنه يقتل السوسة التي تنخر التمر، مشيراً إلى أن تبريده
يبدأ عادة بعد الشهر الثالث من صرامه، أي في شهر كانون الثاني (يناير).

ويوضح عدنان المحسن، صفات التمرة الجيدة، «أن تكون كاملة النضج، وسليمة من
الإصابات الحشرية، وأن تلتصق قشرتها بالتمرة. كما يجب أن تكون جافة، ويميل
لونها إلى الأصفر أو البني، وليس إلى الأسود». وحول العوامل المساعدة على
نضج التمرة وجودتها، يقول: «لا بد من مراعاة ثقل العذق في النخلة، فكلما
قلّ التمر كلما ساعد ذلك في الحصول على تمرة ناضجة وقوية، أما كثرة التمر
في العذق الواحد؛ فإنه يؤدي إلى ترهل وصغر حجم التمرة، وضعفها».

ويعد موسم حصاد التمور فرصة للشباب الباحثين عن عمل، إذ تبدأ مصانع التمور
في استقبال من يرغب في العمل، لتنظيف التمور من الشوائب. كما يقوم أصحاب
المزارع المنتجة للتمور بتوظيف العاطلين، لمساعدتهم على تنظيف التمور وفرز
الجيد من الرديء. وتقوم هيئة الري والصرف في الأحساء بتقديم حلقات تدريبية
للتبخير الحقلي للتمور لمزارعين في مختلف المدن والقرى، بهدف توعيتهم
بأهمية إجراء التبخير الحقلي لمكافحة حشرات التمور. وتقوم أيضاً بتنفيذ
حلقات تدريبية في سوق التمور في الأحساء، لحفظها وتجنيبها الإصابة
بالحشرات، إضافة إلى عمل تكثيف الإرشاد الزراعي الميداني وتقديم التسهيلات
للمزارعين.

http://www.hassacom.com/news.php?action=show&id=10107

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى