مرحباً بكم في واحة النخلة الهجَرية, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجَر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .

.

http://nhajr.forumarabia.com http://www.thajr.com/vb/index.phphttp://www.youtube.com/user/annkhlatalhajareeh#p/f


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

15 ألفا يزورون مهرجان «تمر الأحساء اطيب»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 15 ألفا يزورون مهرجان «تمر الأحساء اطيب» في الثلاثاء سبتمبر 04, 2012 8:29 am




ألفا يزورون مهرجان «تمر الأحساء اطيب»15



صحيفة اليوم - 3 / 11 / 2007م - 11:10 م





المهندس فهد الجبير يتفقد أجنحة معرض التمور


شهد معرض مهرجان التمور الأول والمقام بالقرب من سوق التمور
بمخطط عين نجم منذ افتتاحه خلال الأيام الماضية اقبالا كبيرا من الزائرين
حيث قدرت الإحصائية بتوافد ما يصل الى 15 الف زائر حرصوا على زيارة المعرض
والاطلاع على المعروضات من مختلف اصناف تمور الأحساء اضافة الى بعض
الصناعات الحرفية المختلفة التي تدخل مشتقات النخلة في صناعتها من خلال
تواجد عدد من الأجنحة الحرفية لحرفيين تنسج اناملهم تلك المصنوعات امام
الجماهير لإعطائهم صورة واضحة عن كيفية القيام بصنع منتج حرفي يحتاج الى
مهارة عالية في صنعه.


من جهة اخرى شارك حوالي 5 الاف زائر في حضور برامج وانشطة
المسابقات الترويحية المصاحبة للمهرجان والتي اقيمت في قصر ابراهيم الأثري
وسط اقامة عدد من المسابقات للأطفال والحضور تم من خلالها توزيع الجوائر
على المشاركين، وكذلك الألعاب الشعبية بمشاركة مكتب رعاية الشباب
بالمحافظة، كما تم تخصيص احدى جنبات القصر للألعاب الهوائية للأطفال، وفقرة
الفلكلور الشعبي بمشاركة احدى الفرق الشعبية في المحافظة.


وشهد برنامج المسابقات مشاركة المدير التنفيذي للمهرجان
عادل الذكرالله بتسليط الضوء على المهرجان وفعالياته المختلفة بشكل عام
والأهداف التي تطمح اليها جمعية النخلة واللجنة المنظمة بشكل عام، بالإضافة
الى مشاركة فريق عمل الجهة المنفذة للمهرجان «الجوري للحفلات والمناسبات»
«نايف السويعي، خالد بووشل، احمد اليوسف، محمد بوحميدة، نايف الرويشد» في
تلك الفقرة التي خصصت لفريق العمل.


اولويات انتاج وتسويق التمور






الزائرون في أرجاء معرض التمور

مركز ابحاث النخيل والتمور بجامعة الملك فيصل وضع وضمن
اولولويات مهامه الأولويات البحثية لإنتاج وتسويق التمور ويتحدث مدير
المركز الدكتور صلاح بن محمد العيد عن ذلك قائلا: مركز أبحاث النخيل
والتمور عبارة عن وحدة جامعية مستقلة ترمي إلى القيام بأنشطة بحثية وعلمية
وتدريبية نوعية محددة ومركزة في مجالي النخيل والتمور ذات أهمية وطنية وبعد
استراتيجي، ومن الأهداف البحثية لمركز أبحاث النخيل والتمور «تحديث وتطوير
الوسائل المتبعة في زراعة النخيل وانتاج التمور بحيث تتواكب مع التقدّمِ
العلمي في مجال العُلومِ الزراعيةِ حسب ما تقتضيه الاحتياجات والخطط
التنموية, كما يسعى المركز حاليا إلى وثبة جديدة في مجال البحث العلمي
لنخيل التمر تتمحور حول التحسين الوراثي بواسطة الوسائل التقنية الحديثة
والمتعلقة بالهندسة الوراثية والدراسات الكيميوحيوية الجزيئية «وعليه فان
المركز يسعى إلى توفير الدعم لتطوير المعامل والتجهيزات العلمية المتعلقة
والكادر البحثي للتمكين من الوصول إلى الهدف المنشود مما سوف يسهم في إيجاد
الحلول العلمية للمشاكل الزراعية والتحديات الحيوية والظروف الطبيعية التي
تشهدها هذه الشجرة المباركة على المستوى المحلي والوطني والإقليمي.


كما أن هذا التطوير سوف يسهم في دفع عجلة التقدم في المعرفة
العلمية المتعلقة بمجال التقنية الحيويةِ للنخيل مع الالتزام بمعايير
السلامة البيئية والمسؤوليات الاجتماعية، ومن أهم محاور التقنية الحيوية
لنخيل التمر والبحوث المتعلقة والتي يسعى المركز لانجازها «الأولويات
البحثية في مجال التقنية الحيوية لنخيل التمر عن طريق دراسة تطوير تقنية
البذور الاصطناعية لنخيل التمر بواسطة تغليف الأجنة الجسدية وذلك لتسهيل
عملية زراعة النخيل المنتج نسيجيا وتوسيع النطاق الإنتاجي التجاري ودراسة
استحداث الطفرات الوراثية بالطرق الكيميائية والفيزيائية والانتخاب الخلوي
بغرض التحسين الوراثي ودراسة المؤثرات الكيميائية والفيزيائية والظروف
الطبيعية على زراعة بروتوبلاستات النخيل وإمكانية استخدامها في دمج الصفات
الوراثية بين الأصناف،الأولويات البحثية في مجال مكافحة آفات نخيل التمر
ومن أهم محاور ذلك «المكافحة المتكاملة لسوسة النخيل الحمراء حيث تعتبر
سوسة النخيل الحمراء العدو الأول للنخيل حيث أصبحت هذه الآفة الهاجس الأكبر
الذي يهدد زراعة النخيل في المملكة العربية السعودية وباقي دول العالم
لصعوبة مكافحتها لأن الطور الفتاك لها هي اليرقات التي تسبب ضرراً جسمياً
حيث تعيش داخل جذع النخلة وتتغذى على الأنسجة الحية وستشمل الأبحاث التي
ستجرى لمكافحة هذه السوسة مثل استخدام الأعداء الطبيعية «البيولوجية» لها
مثل الفطريات، النيماتودا، البكتريا، الفيروسات، الطفيليات والمفترسات كما
ستشمل الخطط البحثية طرق المكافحة الحديثة مثل استخدام الفيرمونات.


ومكافحة حفار ساق النخيل ذي القرون الطويلة ومكافحة حفار
سعف النخيل حيث تسبب هذه الحفارات أضرارا للنخيل وذلك بإضعافها وتمهيد
الطريق لإصابتها بسوسة النخيل الحمراء. لذا ستقام بعض الدراسات على مكافحة
هذه الحفارات سواء باستخدام الأعداء الطبيعية أو باستخدام بعض المصائد،
مكافحة دودة البلح الصغرى حيث تصيب هذه الآفة الثمر قبل النضج وذلك عندما
تثقب الثمرة قرب العنق فتدخلها وتسبب العفن للثمرة وسيتم استخدام بعض
الطفيليات لمكافحتها ومكافحة حشرة الدوباس أو الحميرة حيث تتغذى هذه الحشرة
على كميات كبيرة من العصارة التي تجري في عروق السعف وتفرز كمية كبيرة من
الندوة العسلية التي ينمو عليها فطر العفن الأسود وستطبق بعض التجارب عليها
وذلك باستخدام الأعداء الطبيعية من المفترسات مثل أسد المن وأنواع
أبوالعيد ومكافحة حلم الغبار «الغبيرة». كما يصاب نخيل التمر ببعض الأمراض
الفطرية والبكتيرية وغيرها مسببة خسائر فادحة.


وستشمل الخطط البحثية لمكافحة هذه الأمراض طرق المكافحة
المتكاملة لها ومن هذه الطرق مثلاً طرق المكافحة الحديثة باستخدام المكافحة
الحيوية «البيولوجية» بالإضافة إلى الطرق الكيميائية باستخدام المبيدات
والطرق التقليدية باستخدام العمليات الزراعية وذلك لأجل العمل على إيجاد
أفضل الطرق لعلاجها والحد من انتشارها مرض الوجام ومرض اللفحة السوداء
وخياس «تعفن» الطلع أو الخامج وغيرها من الأمراض، الأولويات البحثية في
مجال تصنيع التمور حيث شهد البحث العلمي في مجالات إنتاج وتصنيع التمور
نشاطا ملموسا حيث أجريت العديد من الدراسات والبحوث وأقيمت العديد من
الندوات في مجال النخيل والتمور كما تطرقت تلك الدراسات والأبحاث في مجال
تصنيع التمور في الجامعات ومراكز البحوث إلى العديد من الجوانب كدراسة
القيمة الغذائية للتمور وخصائصها الفيزيائية والتغيرات التي تحدث لها أثناء
مراحل النضج وخلال التخزين، ودراسة مدى إمكانية إدخال التمور في صناعة
الآيسكريم والحليب والزبادي المنكهين والبسكويت والكيك والخبز والعصائر
والمشروبات الغازية، كما أجريت عدة دراسات لإنتاج خميرة الخباز والكحول
الطبي والخل من التمور, ولقد تم إنتاج الدبس والخل من التمور على نطاق
تجاري، ويبقى مدى نجاح هذه المحاولات من عدمها رهينة دراسات الجدوى
الاقتصادية لها وكذلك مدى تقبل المستهلك للمنتجات الغذائية المحتوية على
التمور كأحد مكوناتها. كما يوجد عدم إلمام كاف من القطاع الصناعي بأهمية
مراكز البحث العلمي والدور المناط بها في خدمة صناعة التمور ومن هنا يجب
العمل على إيجاد طريقة لربط المصانع بمراكز البحث العلمي من خلال سياسات
وبرامج واضحة، أدناها تعريف المصانع بهذه المراكز ودورها وإمكاناتها
البشرية والتجهيزية.


صناعات تحويلية





احد الأجنحة المشاركة في معرض التمور

وعن الصناعات التحويلية الناتجة عن التمور وجدواها
الاقتصادية يذكر الدكتور العيد انه توجد صناعات تحويلية قد تمثل مجالات
استثمار ناجحة ولكنها تحتاج إلى مزيد من الأبحاث والدراسات المتأنية للوقوف
على جدواها الفنية والاقتصادية بشكل دقيق,ويعتبر مجال الأبحاث التطبيقية
واسعا لاستنباط منتجات تمور تحويلية جديدة ومتميزة عن طريق تطويع التقنية
للحصول على منتجات نهائية تتسم بقيمتها التسويقية العالية وقيمتها المضافة
المجدية, ومن أهم المجالات البحثية في مجال تصنيع التمور والتى يسعى المركز
لإنجازها على سبيل المثال لا الحصر «مجال التقنية الحيوية الغذائية في
انتاج» خميرة الخبز من التمور, البروتين وحيد الخلية من التمور واستخدامه
في علائق المجترات والدواجن والأسماك، الكحول الطبي من التمور,المركبات
الطبية من التمور، مجال تقنية الأغذية لإنتاج مشروبات الطاقة من
التمور,المشروبات المكربنة من التمور,إدخال التمور في أغذية الأطفال,السكر
السائل من التمور, الفركتوز من التمور, بالإضافة الى حفظ الرطب بتقنيات
التجميد وكذلك تقنيات الجو الغازي المعدل وإيجاد تقنيات حديثة كبدائل عن
بروميد الميثايل في تبخير التمور نظرا لتحريمه دوليا وإدخال التمور في
صناعة الأعلاف.


اكتفاء ذاتي
وفيمايتعلق بالأولويات البحثية في مجال اقتصاديات وتسويق
التمور يشير العيد الى ان قطاع التمور استجاب على نحو إيجابي مع إجراءات
الدعم الحكومي خلال العقدين الماضيين، فحقق من خلال هذا الدعم العديد من
الإنجازات التي ساهمت في تنميته بما مكن من توفير التمور في الأسواق
المحلية للمواطنين وجعلها في متناول أيديهم، والوصول بها إلى مرحلة
الاكتفاء الذاتي وعدم الاعتماد على المستورد، وقد وصلت نسبة الاكتفاء
الذاتي من التمور حالياً في المملكة إلى نحو 104 بالمائة ونتيجة لهذا
التطور الهائل في حجم الإنتاج، وتنامي الاهتمام العالمي بهذا المنتج خلال
السنوات الأخيرة، واتجاه الكثير من دول العالم لاستخدامه في الأغراض
الصناعية والتجارية، فقد زاد الاهتمام بهذا المنتج، وتطور دوره الاقتصادي
تبعاً لذلك، وأصبح من المنتجات التي يعول عليها كثيراً في دعم الاقتصاد
الوطني. وفيما يلي نورد بعض المؤشرات التي توضح تطور الدور الاقتصادي لقطاع
التمور في المملكة، وانعكاسات هذا الدور على رفاهية المواطن، وعلى تنمية
وتطوير الاقتصاد الوطني بشكل عام.


اقتصاديات التمور
يتم تداول التمور بأشكالها المختلفة الطازجة والجافة
والمصنعة وغير المصنعة في الأسواق المحلية والخارجية, وكغيرها من سلع
الفاكهة تخضع عمليات تسويقها وتجارتها إلى العديد من التشريعات والقوانين
التي ينبغي على الدول المنتجة للتمور العمل بموجبها من أجل تطوير تسويقها
وتجارتها وضمان حصتها في الأسواق، خاصة أن الدول العربية هي المصدر الرئيس
للتمور على المستوى العالمي، وعليها مقابلة رغبات واشتراطات المستهلكين في
الأسواق الداخلية والخارجية وفي هذا الصدد يرتبط بتسويق وتجارة التمور
العديد من التشريعات والقوانين فمنها ما هو في إطار عولمة التجارة وقيام
منظمة التجارة الدولية مثل إجراءات الصحة والصحة النباتية «SPS» واتفاقية
العوائق الفنية أمام التجارة «TBT»، ومنها ما هو في إطار المواصفات
القياسية للسلع والمنتجات الغذائية خاصة سلع ومنتجات الفاكهة، بما في ذلك
مواصفات لجنة دستور الأغذية،Codex Alementarius أو هيئة التقييس الدولية
«ISO»، ومنها ما هو في إطار التشريعات التجارية لبعض الدول والاتحادات
المستوردة لسلع الفاكهة مثل تشريعات ومجموعة الدول الأوربية.


اما المجالات البحثية في مجال اقتصاديات التمور فهي عديدة
ومن ذلك «دراسة الأسواق الخارجية ومعرفة مدى احتياجاتها من التمور, دراسة
المواصفات والمقاييس العالمية التي تتطلبها تلك الأسواق، عمل الدراسات
التسويقية المتخصصة لتشمل أهم الدول المستوردة للتمور مثل دول المجموعة
الأوروبية والأسواق الآسيوية والأسواق العربية ومعرفة القدرة الاستيعابية
للأسواق الخارجية والاستفادة من الاتفاقيات الاقتصادية الثنائية مع الدول
الشقيقة والصديقة، دراسات تشمل تطوير القنوات التسويقية للتمور بما في ذلك
التجارة الالكترونية، دراسة الفرص الاستثمارية القائمة على النخيل والتمور,
دراسات لجدوى إنشاء الجمعيات التعاونية الزراعية المتخصصة في النخيل
والتمور التي تساهم في تحسين الإنتاج والتسويق».





المصغرات المرفقة









عدل سابقا من قبل تمريّون في الثلاثاء سبتمبر 04, 2012 8:34 am عدل 2 مرات

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى