مرحباً بكم في واحة النخلة الهجَرية, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجَر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .

.

http://nhajr.forumarabia.com http://www.thajr.com/vb/index.phphttps://www.youtube.com/user/annkhlatalhajareeh#p/f


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نحن وأهميات النخلة

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 نحن وأهميات النخلة في الأربعاء سبتمبر 26, 2012 8:34 pm

نحن وأهميات النخلة

الثلاثاء 18 صفر 1431هـ - 2 فبراير 2011م


علي بن عبدالله الراشد*

قرأت ما كتبه الأستاذ تركي بن عبدالله
السديري في زاويته المقروءة (لقاء) يوم الثلاثاء الموافق الحادي عشر من هذا
الشهر، وكان مقاله عن النخلة ومكانتها في نفوسنا، وقد شدني وأسرني ما كتبه
عن نوع العلاقة التي تربطنا بالنخلة حينما قال: «بعض من سيقرأ هذا الموضوع
سوف يستغرب: ولماذا النخلة؟ وقد قفز بنا البترول إلى مصاف زمالات دولية
اقتصادياً؟ وفي بلادنا يطل عسيب النخلة المرتفع بشموخ جاد على كثير من
أنواع الفاكهة والخضروات.. يأتي الجوانب ان النخلة قد ارتبطت بنا في توأمة
غريبة جداً منذ ان كانت الأسرة الفقيرة، وكلنا كنا فقراء آنذاك.. تجمع
القليل من التمر فيما يسمى ب (الحصة) وهي مخزن يحفظ التمور وينتهي في جزئه
الأسفل بثقب مغطى يتسرب منه (الدبس)، حيث كان يقوم مقام العسل الذي لم يكن
معروفاً آنذاك.. وقد تساءل الكاتب الكريم في نهاية مقاله عن مصير المركز
الوطني للنخيل والتمور الذي صدرت به موافقة سامية، والواقع ان هذا التساؤل
آثار في داخلي وربما شاركني في ذلك جميع المهتمين بالنخيل والتمور الكثير
من الشجون والأفكار والتساؤلات عن طريقة واستراتيجية تعاملنا مع هذه النخلة
المباركة المعطاءة، وقبل ان أتحدث عن المقترحات التي تجعلنا نعطي النخلة
جزءاً من حقها، أضيف إلى ما قاله الأستاذ تركي عن أهمية النخلة في الوجدان
والتاريخ السعودي فأقول بأن النخلة هي جزء من حياتنا وتراثنا وقيمنا..
محبتها ولدت ونشأت معنا، ومنذ ان تفتحت مدارك جيلي والأجيال المقاربة له
والنخلة جزء من بيئتنا وحياتنا وغذائنا.. فالنخلة هي الماضي بأصالته ونقائه
وهي الحاضر بكل ما فيه من أمور جديدة غيرت حياتنا وهي المستقبل الذي نتطلع
إلى ان تكون النخلة بدلالاتها التاريخية وقيمتها الاقتصادية جزءاً من
تكوينه الواعد.. النخلة معجزة من المعجزات الالهية التي جاء الله سبحانه
وتعالى على ذكرها في القرآن الكريم أكثر من 20 مرة، يقول الحق تبارك وتعالى
«تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها».. المفسرون والعلماء المتقدمون منهم
والمتأخرون وقفوا كثيراً عند تفسير هذه الآية الكريمة، تدبر قوله تعالى:
(كل حين) فقد تعددت أقوال المفسرين حول المقصود «بكل حين» ثم تأمل قوله
تعالى «بإذن ربها» فقد خص الله تبارك وتعالى النخلة بهذا الشأن دون بقية
مخلوقاته، لقد أودع الله في النخلة من الأسرار والمعجزات ما لا نستطيع
ادراكه أو معرفته.


وقد كانت النخلة في حياة آبائنا وأجدادنا بمثابة «النفط» في حياتنا
المعاصرة فقد كانت تشكل المادة الأساسية لمعظم احتياجاتهم يصنعون منها
«الحبال» والأوعية «الزبيل والسفرة» وأداة التهوية «المهفة» ويتخذون من
بقايا جذوعها مادة لطهي الطعام، ومن جريدها مواد للبناء والتشييد، أما
ثمرها وهي التمور فهي طعامهم صيفاً وشتاءً ورمز ضيافتهم وكرمهم، وقد كانت
النخلة في حياتهم مقياساً للمسؤولية والقدرة المالية وفي هذا المقام يقول
المثل الشعبي «رابط منيحته ومالي جصته» ويستخدمون هذا المثل للتعبير عن
قدرة الرجل على تحمل المسؤولية والملاءة المالية، فالتعبير «مالي جصته»
كناية عن القدرة المالية ف «الجصة» هي المكان الذي يحفظون فيه التمور.


إن أفضل من عبر بصدق عن علاقتنا بالنخلة وحاول ان يترجم شيئاً من
مشاعرنا وأحاسيسنا تجاهها هو الشاعر الإماراتي «يعقوب الشامسي» الذي كتب
قصيدة يخاطب فيها النخلة ويناجيها ويحاورها ومما قاله: يا نخيل الخير يا
فخر العرب والزمان اللي عطا مجد ونخيل يا ملاذ قلوبنا وقت التعبيا ذرانا يا
دفانا والظليل ثم ينتقل إلى ذكر المادة التي أنستنا النخلة وقيمتها مؤكداً
ان عندنا بديلاً دائماً في كل الأوقات حيث يقول: ما على البترول لو ولى
عتب عندنا في كل وقت له بديل والرطب لو يوزونه بالذهب ....... بقدره وفي
حقه قليل.


أما الحديث عن مستقبل النخيل في بلادنا والمقترحات التي أرى أهمية الأخذ
بها في هذا المجال فإنني أستطيع القول بأن مستقبل النخيل في المملكة يبشر
بالخير، ويحمل الكثير من المؤشرات والمعطيات الواعد إذا ما وجد الاهتمام
الكافي من القطاعات المعنية، فالاحصاءات الرسمية تقول بأن عدد أشجار النخيل
في المملكة وصل إلى اثنين وعشرين مليون نخلة، وهو رقم كبير يعرف رجال
الاقتصاد والغذاء أهميته وانعكاساته ولا شك ان هذا الرقم جاء نتيجة طبيعية
لحجم الدعم والاعانات والقروض التي أقرتها الدولة للمزارعين، وعلى هذا فإن
أهم المقترحات التي أسوقها في هذا المقام هو زيادة الاهتمام بالجانب البحثي
للنخيل، فالنخلة مازالت تحمل من الأسرار والخصائص والثروات ما تحتاج معه
إلى البحوث والتجارب، وقد سبق وان اقترحت على جامعة القصيم ودعوتها إلى
تبني إنشاء كرسي للبحث يحمل اسم المغفور له المؤسس الملك عبدالعزيز طيب
الله ثراه بحيث تتولى الجامعة إدارته وتعملعلى تمويله جزئياً واستقطاب منح
مالية من كبار المزارعين ورجال الأعمال والشركات العاملة في مجال الزراعة
والتصنيع الغذائي، واقترحت وقتها ان يكون الاسم الكامل للكرسي هو «كرسي
الملك عبدالعزيز لأبحاث النخيل» ويكفى ان نعبر عن تقديرنا للنخلة بحيث نجعل
لها كرسياً علمياً يحمل اسم مؤسس هذا الكيان ورمز وحدته الملك عبدالعزيز
طيب الله ثراه، ان النخيل زراعة وصناعة وتسويقاً تحتاج إلى مزيد من البحوث
والدراسات والتجارب التي تضمن للمملكة تحقيق أكبر عائد من هذه الثروة
الطبيعية الغالية، فخلال السنوات الأخيرة اتجهت بعض الدول الأوروبية إلى
الاهتمام بالنخيل وزراعتها وأقامت لهذا الغرض مزارع كبيرة في أفريقيا،
ناهيك عن ما حققه الكيان الصهيوني (إسرائيل) من تطور في إنتاج التمور، وهو
ما يجعلني اتأمل ان يكون في مقال الأستاذ تركي السديري وإشارته إلى أهمية
النخلة ما يحفز جامعاتنا ومراكز البحوث لدينا ووزارة الزراعة إلى الالتفات
إلى هذه الثروة التي لم نكتشف كامل كنوزها بعد.


* مزارع ومستثمر في قطاع النخيل


http://riy.cc/494944

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى