مرحباً بكم في واحة النخلة الهجَرية, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجَر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .

.

http://nhajr.forumarabia.com http://www.thajr.com/vb/index.phphttp://www.youtube.com/user/annkhlatalhajareeh#p/f


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

وشم المعاناة: (SAVE ALHASSA OASIS)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 وشم المعاناة: (SAVE ALHASSA OASIS) في الجمعة أكتوبر 05, 2012 7:47 pm

وشم المعاناة: (SAVE ALHASSA OASIS) (1)

د محمد حامد الغامدي

2012/04/22 - 00:05:00










نكتب
العنوان باللغة الإنجليزية.. (عسى) أن تكون ثقافتهم إنجليزية.. يفهمون..
يدركون.. يفكرون باللغة الإنجليزية.. يمكن.. ونحن لا ندري.. علّهم
يتفاعلون.. نريد إزاحة الغموض.. عن مواقع الأسئلة.. عن سراديب التعجب.. عن
واحة الاحساء الشهيرة.. في قلب الصحراء.. لها مساحة.. ذات حجم تاريخي..
ينبض بالحياة.. عصور تعاقبت.. ظلّت حيّة.. السرّ في استمرار حياة نخلها..
نخلة تحكي للأجيال قصّة حياتها.. مع الماء.. مع الإنسان.. مع المناخ.. مع
الأرض.. هل تتوقف الحكاية؟!.. جاءت معايير جديدة.. وصلت الواحة مرحلة تنذر
بالخطر.. هوية الأشياء بالعملة.. بالقياس المتري.. حتى أبعاد الأشياء كانت
معنوية.. تفوق كل الأثمان.


واحة.. أصبحت تقاس بالمساحة.. اندثرت المكانة المعنوية.. ننظر
اليها بمساحتها.. (8000) هكتار.. جعلوا (الهكتار) (10000) متر مربع.. تحولت
قيمتها إلى شيء يمكن قياسه.. يمكن السطو عليه.. يمكن تآكله والقضاء
عليه.. يمكن تحويله إلى سلعة.. يمكن أن يتحول إلى خرابة.. حتى الإهمال جزء
من السطو.. كانت واحة الاحساء حضارة زراعية ومائية.. تفاعل معها الإنسان..
استوطنها.. فضّلها عن غيرها.. تجود بالماء الغزير.. يأتي إلى سطح الارض
حُرّا.. طليقا.. عذبا.. الماء واهب العطايا.. الماء مبدع الحضارات.. الماء
من يحدد المصير.. هكذا كانت الواحة.. بحيرة ماء.. ينابيع من جوف الأرض..
تحمل دفئها.. تشكل لوحة حياتها.. تحيط بها بحار الرمال.. تنتظر الزحف
لطمرها.. لكن هذا الطّمر.. وبصورة غير متوقعة.. جاء من الإنسان.

نضب الماء.. جفت الجذور.. نتاج إهمال.. وسوء
تصرف.. بدأت الحياة تتوقف.. زحف بطيء نحو الاندثار.. مؤشر تتعامى عنه
الأبصار.. ينبئ بوضع أسود قادم.. حاجة الواحة ملحة.. حاجتها إلى إنسان يدرك
المعاناة.. يدرك قيمة الواحة.. يدرك عمق تاريخها.. الواقع يحتاج إلى إنسان
يدرك أن مستقبله في واحته.. يستشعر أهمية استمرار عرش واحته الزراعية..
تاج رأسه.. وتاج رفات أجداده.. وتاج حقائق قوة بقاء أجياله

استنزفوا الماء.. أهدروا الماء.. أساءوا استخدام الماء.. لوثوا الماء..
أخيرا نضب الماء.. مع هذه الأوضاع.. نتساءل عن حال الواحة.. نسأل ما مصيرها
مستقبلا؟!.. أسئلة تطفو في سمائها المبتلّة.. بدموع تاريخ مضى.. أسئلة
تعطي إجابات.. بلون لم يحدد بعد.. كاتبكم يبحث في خفايا الأوضاع.. لتحديد
هذا اللون.. هناك مؤشرات نشاهدها في الواحة.. نقرأ المؤشرات بعناية.. ومع
مزيج أوجاعنا بوضع حالها.. يتكون اللون.. لا يصعب وصفه باللغة العربية..
لكن هي الحظوظ.. أظهرت رسم الوصف.. بتلك العبارات في العنوان.. (Save
Alhassa Oasis).. رسم.. لكنه رمز يعبر عن حالة.. لا تحتاج إلى شرح.. هي
الرواية بحذافيرها.. ماذا تعني لكم؟!.. كانت وستظل وشما.. يشهد حتى على
اعوجاج اللسان العربي.. في إنسانه العربي.
تسألون.. كيف تفتق الذهن
بتلك العبارة.. لم يخترعها أحد من قبلي عن الواحة.. ولن يتبنّاها أحد من
بعدي لصالح الواحة.. عبارة لها قصة.. لها رقصة ألم.. مشابهة لقصة حياتي
التي أحمل.. قصة حياتي مضت نحو الأحسن والأفضل.. أمّا الجسم فسيعود منكسرا
إلى الطّين.. حياة الواحة الزراعية.. تمضي إلى وضع.. لا أود البوح بوصفه..
أتركه لأهل الاهتمام والغيرة.. كنت أدرس في (اسكتلندا) العريقة.. لتحقيق
متطلبات درجة الدكتوراة.. كان موضوعها عن واحة الاحساء الزراعية.. عن مياه
الواحة.. هموم واحة الاحساء المائية والزراعية.. سرت في دمي.. التحفت
معاناتها.. حملت همّها.. فكانت تلك العبارة.. أتت مع بداية التسعينات من
القرن الماضي.
في إحدى ليالي (اسكتلندا) الممطرة والباردة.. أنجبت
الفكرة بهدوء.. كنت أشاهد صورة.. لمنظر مألوف من واحة الاحساء.. نخل ميّت..
واقف بشكل منكسر نحو الأرض.. كان جزءا من تشكيل عنفوان النخل الأخضر..
شامخ في الفضاء.. أصبح ميّتا.. بسعف متهدل جاف.. بجذوع سميكة.. متصدعة..
تميل حزنا بقاماتها نحو الأرض.. حولها فسائل جاثمة فوق الأرض الجافة.. صغار
نخل يابس.. ميّت.. رمز لتقاعس الإنسان.. خان الأمانة.. يحمل إعاقة.. تخلى
عن مسئوليته.. خر أسيرا في قبضة المغريات.. صورة تحمل مشهدا.. التقطته عدسة
قلبي قبل (كامرتي).. مشهد يمثل مجزرة لنخل مظلوم.. كان يحمل التاريخ
ويتطلع إلى المستقبل.. كان عابرا فضاء الأرض حوله.. كان الإنسان يساند..
بالغرس.. بالعناية.. بالحماية.. بالرعاية.. وجاء العطش.. عطش النفس للمال..
وعطش النخل للماء.. جاء زمن تضارب المصالح.. وتعارض أهداف الرجال.
نضب
الماء.. جفت الجذور.. نتاج إهمال.. وسوء تصرف.. بدأت الحياة تتوقف.. زحف
بطيء نحو الاندثار.. مؤشر تتعامى عنه الأبصار.. ينبئ بوضع أسود قادم.. حاجة
الواحة ملحة.. حاجتها إلى إنسان يدرك المعاناة.. يدرك قيمة الواحة.. يدرك
عمق تاريخها.. الواقع يحتاج إلى إنسان يدرك أن مستقبله في واحته.. يستشعر
أهمية استمرار عرش واحته الزراعية.. تاج رأسه.. وتاج رفات أجداده.. وتاج
حقائق قوة بقاء أجياله.. صورة مازلت أحتفظ بها في رأسي.. قبل ملفاتي
الورقية.. صورة تنطق بما لا يقال.. تغني عن ألف كلمة.. تعبر عن واقع.. تدين
واقع.. ترسم ملامح مستقبل أسود.. كيف يموت النخل وإنسانه حوله؟!.. ويستمر
الحديث عن الصورة بعنوان آخر.

مقالات سابقة:

د.محمد حامد الغامدي

http://www.alyaum.com/News/art/48293.html

القراءات
: [color=#000]1678

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى