مرحباً بكم في واحة النخلة الهجَرية, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجَر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .

.

http://nhajr.forumarabia.com http://www.thajr.com/vb/index.phphttp://www.youtube.com/user/annkhlatalhajareeh#p/f


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

8 صور نادرة عيون الاحساء القديمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 8 صور نادرة عيون الاحساء القديمة في الإثنين سبتمبر 03, 2012 12:39 am

8 صور نادرة عيون الاحساء القديمة



أضيف بواسطة jassim في آثار وترآث البحرين, اخبار تراثية, صور وصور, نكهة الماضي, وثائقي





هكذا كانت عيون البحرين، ينابيع وكواكب ومياه متدفقة في البر والبحر، تسقي النخيل وتروي العطاشى بالمياه العذبة، هذه 8 صور لعيون الأحساء

التي وثقتها
شركة «أرامكو السعودية» قبل 80 عاماً والصور توثّق ذكريات جيل عاش أجمل
أيام عمره في تلك البيئة الطبيعية المليئة بالعيون والنخيل والمزارع، كم
يحن القلب الى تلك الايام النقية.


«عيون الأحساء» تروي القلوب طيبة ووفاء








رجال يسبحون في عين حقل في الهفوف في ديسمبر سنة 1931م




منذ أربعة آلاف عام –
وهو التاريخ المدون لبدء الاستيطان البشري في الأحساء – بدأ قلب هجر في
النبض، وبدأ معه نبض الحياة يتدفق من أعماق جوفها، لينساب ماءً عذباً على
ترابها، وليروي بها نخيلها، حيث أوجد التقاء الإنسان المكافح بالماء أكبر
واحة نخيل على وجه البسيطة إلى يومنا هذا.


ورغم ما مرَّ بالأحساء
من شعوب وأقوام على مدى قرون وقرون، إلاّ أنها بقيت تحافظ على وجودها، وكان
السر في ذلك الماء، وأدرك الأحسائيون القدماء عظم الكنز الذي وهبهم إياه
الخالق عز وجل، فعمروا الأرض، حتى غدت أرض خير ونماء، وفي عهد المملكة حرصت
أن تولي هذا البعد الأهمية البالغة، عبر إنشاء مشروع الري والصرف
بالأحساء، الذي أمر به وافتتحه الملك فيصل بن عبدالعزيز – رحمه الله –
لتنتقل إلى حقبة زمنية ذات أبعاد عريضة وشاملة، حفظت الأرض من الملوحة
والعطش، ومعها حفظت إنسان هذه الأرض، ولعل الصور استعنا بها – من أرشيف
شركة أرامكو السعودية – تعكس القيمة التي كانت تحتلها عيون الماء لدى
الأحسائيين آنذاك.


أشهرها في الهفوف والسباحة أغرت سكان القرى بالحضور..و«العرسان» أولهمعين نجم

المتتبع لتاريخ عيون
الماء في الأحساء يجد أنها كانت تحمل رمزية كبيرة، تعدت مجرد كونها مصدر
للماء – رغم أهمية هذا البعد على سكانها – فكثير من الأحداث التاريخية سجلت
بجوار إحدى عيون الماء، ولو لم تكن ذات قيمة معنوية ومادية ورمزية لما حصل
ذلك، ففي حدث تاريخي مهم أن عندما بايع أهلها الإمام سعود بن عبدالعزيز
سنة 1212ه، كان هذا الحدث بجوار «عين نجم»، وفي عام 1277ه نزل بذات العين
الإمام تركي بن عبدالله لأخذ بيعة أهالي الأحساء، كما نزل بها عام 1308ه
الإمام عبدالرحمن الفيصل آل سعود، يرافقه ابنه الملك عبدالعزيز، والتقى
متصرف الأحساء في ذلك الوقت «عاكف باشا»، كما أن «عين نجم» كانت نقطة
التقاء حجاج الأحساء بأهاليهم، كما كانت استراحة لحجاج مدن المنطقة الشرقية
ودول الخليج، وكذلك لحجاج الهند وإيران وباكستان والعراق، ويجدر هنا
الإشارة أنه ولذات القيمة والرمزية لعيون الماء، فقد وجه خادم الحرمين
الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – حفظه الله – في رجب من عام 1430ه،
بتحويل «عين نجم» إلى متنزه عام، مع الحفاظ على المواقع الأثرية فيها.


أهمية «عين نجم» المادية والمعنوية أوجدت أحداث تاريخية لا تنسى

تدفق تلقائي

وأشار المؤرخ والأديب
«جواد الرمضان» أن عيون الأحساء موجودة منذ القدم، حيث كانت المياه تتدفق
من جوف الأرض تلقائياً، وقبل البدأ في مشروع الري والصرف كانت مدينة الهفوف
تستحوذ على أكبر العيون وأشهرها، وكان سكان القرى الشرقية وبعض القرى
الشمالية، رجالهم ونسائهم، يأتون إلى السباحة والري من تلك العيون، رغم
وجود عيون صغيرة لكنها كانت محدودة، ولذا كانت تشهد زحاماً كبيراً، مضيفاً
أنه وبعد البدأ بمشروع الري والصرف، ذاع صيت عيون لم تكن معروفة من قبل
«كعين» «أم سبعة» و»حقل»، إضافةً إلى «الحارة» والجوهرية» و»منصور»
و»الخدود» و»اللويمي» و»الحويرات».


وذكر المؤرخ «جواد» أن
عيون الماء المشهورة كعين «أم سبعة» و»الحارة» و»الجوهرية»، كانت مكان
إقامة حفلات الأعراس، حيث شهدت طبخ الوجبات، حين كان العرسان يتجهون إليها
للاستحمام، مضيفاً أنه زار «عين أم سبعة» سنة 1368 ه في مناسبة أحد
الأعراس.


ومن ماء نهر الجوهرية لوصفها ذباية حسيَ لا يرجى نبوعها

وذكر الشاعر الشعبي
«محمد بن سعد الجنوبي» – رحمه الله – في حديث سابق ل «الرياض» أن حفلات
الأعراس التي كان يحييها الفنانون الشعبيون كانت في بداياتها تتم بجوار
عيون الماء، لكون العريس يتم تغسيله في إحدى الأعيان، ليتحول حفل الزواج
إلى أشبه بالكرنفال.


مشروع الري والصرف أذاع صيت «كعين» و«أم سبعة» و«اللويمي»



تروية المنازل

ولا تنحصر أهمية عيون
الماء في الأحساء في ري المزارع، بل كانت تروي المنازل، حيث كان الناس
يعملون على تعبئة «القرب» أو الخزانات الصغيرة بالماء من العيون، ثم
إيصالها إلى المنازل نظير مبلغ مالي، وهكذا تطورت العملية بتعبئة خزانات
كبيرة ووضعها على عربة تجرها الحمير، والتجوال على الأحياء لسقيا المنازل.



عين أم سبعة عام 1935م ويتضح سبعة الأنهار الدالة على غزارة تدفق المياه


ولم يكن أمراً مستهجناً
في الماضي أن ينزل أحد المزارعين للسباحة في إحدى العيون، مصطحباً معه
حماره، لينظفه بالماء والصابون، وذلك يعود إلى أن للحمير أهمية كبيرة، بل
وقيمة لدى فلاحي الأحساء، حيث لا وسيلة نقل أخرى غيرها في ذلك الوقت.


ولم تلفت غزارة مياه
عيون الأحساء سكانيها وحسب، بل إنها كانت محل استغراب وجاذبية كل من زارها
أو حتى سمع عنها، ومن بين أولئك الكاتب والأديب «عبدالله الخميس»، حيث راح
يصف عين «أم سبعة» بقوله: «تهدر بالماء المعين أو توزع فيض مائها على سبعة
أنهر، كل واحد منها يهدر بالعذب الزلال».



عين منصور شمال الأحساء سنة 1958م


ونسبت «عين الجوهرية»
إلى رجل يدعى «جوهر»، وهي قديمة قدم التاريخ، وماؤها في غاية الصفاء
والعذوبة، وقريبة من قرية «البطالية» في وسط النخيل.


وذكر «ابن المقرب العيوني» «عين الجوهرية» في أبيات من شعره بقوله:

فخير لعمري من بساتين مرغم على

ذي المجاري طلح نجد وشوعها

ومن ماء نهر الجوهرية لوصفها

ذباية حسيَ لا يرجى نبوعها


عين الخدود جنوب الأحساء سنة 1949م



عين الحارة بالمبرز في يونيو 1958م



عين أم سبعة سنة 1945م


عشق دائم

ورغم تبدل كثير من نمط
حياة الأحسائيين القديمة، إلاّ أن الارتباط والعشق القديم لعيون الماء لا
يزال يحافظ على جذوته لديهم، فلا يكاد يشعر العريس – حتى يومنا هذا –
بالسعادة الكاملة إلاّ حين يسبح في إحدى العيون، ليزف منها إلى منزله في
طابور من السيارات.


وتشهد هذه العيون
إقبالاً كبيراً من قبل العائلات والأفراد صيفاً وشتاءً، ففي الصيف ومع
ارتفاع درجات الحرارة يبحث الناس عن العيون هرباً من حرارة الطقس، ولقضاء
وقت ممتع للسباحة، وفي الشتاء تجذب عيون الماء الحارة – تكثر في شمال
الواحة – الهواة، بل ويحرص كبار السن للسباحة في العيون الحارة لما يشعرون
به من راحة في مفاصلهم.



أشخاص عائدون إلى منازلهم وقد ملأوا قرب الماء


وتجذيراً للقيمة
التاريخية والزراعية والاقتصادية للعيون، بادرت هيئة الري والصرف بالأحساء،
وبشراكة مع فرع الهيئة العامة للسياحية والآثار في المحافظة، في اتخاذ
خطوات هامة نحو جذب المزيد من السياح إلى الأحساء، وذلك عبر توقيع اتفاقية
لتهيئة أكبر وأشهر ثلاث عيون «أم سبة»، و»الجوهرية»، و»الحارة»، وأثمرت هذه
الشراكة عن خلق مواقع سياحية جاذبة، بدأت فعلياً في استقبال السياح في هذه
العيون، فأصبحت مقصداً سياحياً، لتكتسب هذه العيون بُعداً جديداً يضاف إلى
قيمتها التاريخية.



حمير تسبح في العيون


الأحساء – صالح المحيسن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى