مرحباً بكم في واحة النخلة الهجَرية, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجَر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .

.

http://nhajr.forumarabia.com http://www.thajr.com/vb/index.phphttps://www.youtube.com/user/annkhlatalhajareeh#p/f


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

البلبل الحساوي (الأبيض الخدين)

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 البلبل الحساوي (الأبيض الخدين) في الأربعاء مايو 01, 2013 10:46 pm

البلبل الأبيض الخدين


فتحت هذا الموضوع بعد قراءتي لمشاركة أبوسلطان بيض الله وجهه

فعلى كل من يعرف أو يستطيع المشاركة بالمعلومات المفيدة لنا ولهواة تربية البلبل الأحسائي الجميل أن يدلي بدلوه هنا
وانشر تؤجر ...
 
 

 


أنقل لكم



معلومات عامة عن هذا البلبل وروعة تدريبه :



يعتبر البلبل الأبيض الخدين من أروع وأمتع الطيور الصغيرة سهلة التدريب



والفراخ أسرع في التدريب .. تتعلق بصاحبها وتألفه كثيراً وتمتاز بالذكاء والوفاء



مميزاته الجميلة :



يمتاز بحركاته البهلوانية ولعبه المتواصل فهو طائر مفعمٌ بالحيوية والنشاط



يبعث في قلبك البهجة والسعادة بحركاته اللطيفة وتغريده العذب الرائع



وإذا ربيته منذ الصغر فإنه سيألفك بدرجة كبيرة ولن يخشاك أنت ولا أي شخص آخر



يسليك بطيرانه والتنقل بين رأسك وكتفيك ويستمتع بالتقاط طعامه من يديك



وإن حصل يوماً وفقدت شيئاً من اكسسواراتك وأشيائك الجميلة ..




ستجدها في مكان مرتفع بأمان عند بلبولك الصغير




غرامه المشاكسة وجمع الإكسوارات والقطع الصغيرة الجميلة والاحتفاظ بها


البلبل من أسهل الطيور في التربية والتدريب ولا تكلفك شيئاً بل تزيدك سحراً وجمالاً


باختصار .. البلبل طائر مغرد جميل .. مسلي ومبهج .. وأروع أنيس ممتعٍ ووفي



حقيقة !! ...


من ربّى هذا الطائر اللطيف فإنه سيعز عليه فراقه والتخلي عنه بسهولة


طائر البلبل من الطيور الصغيرة المغردة ..


لها أكثر من 173 نوعاً


وأكثر نوع متواجد لدينا ومتعارف عليه هو


البلبل الأبيض الخدين




http://img08.arabsh.com/uploads/image/2013/05/01/0c374d4f61f30d.jpg" alt="" />




وتقبلوا تحيتي

منقول



عدل سابقا من قبل تمريّون في الأربعاء أبريل 27, 2016 8:14 pm عدل 2 مرات

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: البلبل الحساوي (الأبيض الخدين) في الأربعاء مايو 01, 2013 10:58 pm

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة )( أبو سلطان )(
http://www.hajr-network.com
صباح الخير يا شباب

قال تعالى: وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (Coolالنحل
سنين عجاف والحساوي لا يذكر الا وذكر الحمار معه (طنز)
ومع ان الحمار من مخلوقات الله العظيمة والتي قدمت خدمة كبيرة لإنسان ما
قبل البترول والصناعة الا انه اصبح في زمننا هذا محط سخرية واستهزاء
ولذا نريد ان نزيل هذا الربط الذي بين الحمار والاحساء
في امريكا واوروبا يتفاخرون بالطيور
فلكل ولاية مثلا طيرها الذي تعتز به حيث يسمى state bird
عليه من اليوم وطالع سنروج للبلبول الحساوي وسنضعه على مواقعنا وسنطلق عليه
بلبل الاحساء حتى يتحول الحديث شيئا فشيئا من الحمار اجلكم الله الى
البلبول أيدكم الله.

تجدون برفقه صورة البلبول الحساوي التقطتها كاميرة مصور لجنة التصويت عبدالله عبدالله انشروها على مواقعكم

انشر تؤجر


علي السلطان
منسق لجنة التصويت لواحة الأحساء
صوت بصوت ... يحيا الوطن

--------------

الصورة التي وضعتها يا أبو سلطان لم تظهر


مشكور يا أخي أبوسلطان على هذه الإفادات وموفق لكل خير

انا أحب البلبل الحساوي وعندي في البيت أكثر من واحد

ونقلت لكم :

رد: البلبل أبيض الخدين White-Cheeked Bulbul (اي استفسار تفضل هنا)
البلبل ذو الخد الأبيض يعيش في البلدان التي تطل على الخليج العربي في
الأحساء والقطيف والعراق والكويت وعمان والبحرين وايران وايضا الباكستان
ولكن بحجم أصغر
والعجيب أن هذا الطائر تغريده جميل بطبيعته ويمكن تعليمه تغريد صفير
الأنسان خاصة التي توحي بالكلام بيجو ويتو فتوم وووو هذا الطائر يألف
الأنسان بصورة عجيبة خاصة الأطفال ويحن الى الأستحمام حتى في اليد او حوض
غسيل الأواني
من المصادفات العجيبة
كنت في ذات اليوم استعمل فرشاة غسل الأسنان وإذا بالبلبل يقف على الفرشاة ويضع منقاره داخل فمي لياخذ المعجون من فمي
في ذات يوم كنت اتناول وجبة الغداء قريب من فناء المنزل ورميت قطعة لحم للقط واذا بالبلبل يسارع بالتقاطها وينافس القط عليها
البلبل العراقي لون صدره أسود ويدعى بالغرابي وهناك فصائل غير هذا في العراق
البلبل الحساوي يتسم بكبر الحجم وسرعة الطيراان والصوت العالي والتنغيم الجميل
هناك فصائل فيها طفرات وراثية بحيث يكون لون الريش بأجمعه أبيض
أغلب البيوت تقتني هذا البلبل فاصبح من التراث الشعبي
أغلى قيمة للبلبل عندنا بالأحساء يصل الى 300 دولار تقريبا
البلبل الصغير تصل قيمة في المتوسط 9 دولار
نسمي البلبل ابو مسامح لأنه يأكل أغلب ما يتواجد بالبيت التمر الأرز الهريس الجريش الفواكه بانواعها
ينصح في الشتاء خارج المنزل الى حيث المزارع ويكر راجعا عند حلول الغروب أخيرا أوصي بإقتناء البلبل في بيوتكم
اتمنى لكم التوفيق اطعامه بطعام ناشف ليس به الكثير من الماء لمايسبب اتساخ للقفص
في قرى الأحساء الطائر نهار خارج القفص بل

http://www.2zoo.com/vb/showthread.php?t=30877 (http://www.2zoo.com/vb/showthread.php?t=30877)

http://www.canaryfans.com/forum/viewtopic.php?t=3873 (http://www.canaryfans.com/forum/viewtopic.php?t=3873)






http://www.pusup.com/uploads/dc493a58c6.gif (http://www.pusup.com/)



المواضيع المهمة عن البلابل



البلبل أبيض الخدين (http://www.2zoo.com/vb/showthread.php?t=30877)
للكاتب : البلبل أبيض الخدين


البلبل ( كل ما يتعلق بالبلبل ) (http://www.2zoo.com/vb/showthread.php?t=60273)
للكاتبة : FiFi


البلابل (http://www.2zoo.com/vb/showthread.php?t=27461)
للكاتب : isa bahar


نبذه عن البلبل (http://www.2zoo.com/vb/showthread.php?t=17936)
للكاتب : بوعوف


التفرقة بين الذكر و الأنثى في البلبل (http://www.2zoo.com/vb/showthread.php?t=17992)
للكاتب : ولد مشاغب


عجائب البلابل (http://www.2zoo.com/vb/showthread.php?t=41865)
للكاتب : ماجد الغامدي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

3 رد: البلبل الحساوي (الأبيض الخدين) في الأربعاء مايو 01, 2013 11:03 pm

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف الولاية
نشكرك جزيل الشكر أخي أبو سلطان .. وإن شاء الله نسمع أخبار أجمل يوم بعد يوم ..



أخي تمريون .. ذكرتني بالبلبل اللي كان عندي الله يرحمه .. عزيز والله ..
تفقد طائر أو بهيمة أو اي شي غالي .. يبقى الفقد عزيزُ ..

المهم .. كان أخوي الصغير كل يوم يسمع البلبل نغمات الجوال .. وبعد شهر أو
شهرين صار يغرد بجميع أصوات الجوال حتى إنك تحسب إن جوالك يرن ... والغريب مو
اي نغمة! بل أصعب النغمات اللتي خصوصا كانت في جوال " العصفور" المميز
بنغمات الطيور.

ولكن .. وصلت من العمل وإذا بالبلبل مرمل بالتراب خارج المنزل ويابسا لا
حراك .. وسامح
الله المتسبب!

وبعدها .. لا أستطيع شراء أي طير من الطيور .. وأكتفي برؤيتها في الحدائق
والتلفزيون ..
أريح والله.
ويكفي عشة الحمام اللي أصابها داء أبو رقيبة

شكرا لك .. وصورة البلبل رووووعة ..

موفقين .. وحسانا فلة .. ودمامنا مملة!




---------
تعليقي
أحسنت عزيزي سيف الولاية
وبورك فيك
ولكني أتمنى ان تقوي قلبك ولاتحرم نفسك من متعة تربيتهم ومطالعتهم
واترك عنك سوداوية المعري.
وأنا صار لي كثير ممن فقدتهم
ولكن لاغنى لي عن وجودهم في المنزل .

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

4 رد: البلبل الحساوي (الأبيض الخدين) في الأربعاء مايو 01, 2013 11:05 pm


تربة وخضرة وخصوبة أرض الأحساء ساهمت في تكاثر البلابل



واحة الأحساء/ محمد العويس - 01/05/2010م - 1:12 م | مرات القراءة: 8


«بلابيل» صغيرة في أعشاشها



إطعامه وتربيته الصحيحة تجعله يحب مربيه ويتعلق به :


لغة ودٍ جميلة بين « البلبول » و المزارعين
تربة وخضرة وخصوبة أرض الأحساء ساهمت في تكاثر البلابل

محمد العويس

عرفت محافظة الأحساء بمزارعها الكثيرة ومحاصيلها الزراعية بمختلف أنواعها
وأشكالها، كما عرفت الأحساء منذ القدم بمدى تعلق الأحسائيين بالأحساء
ومزارعها، فتربة الأحساء الصالحة للزراعة تحتضن الكثير من مياه العيون
ومياه الري، وهي أيضا محطة هامة ورئيسة للطيور المهاجرة، كما تشكل موطنا
دافئا للكثير من الطيور الحساوية المعروفة، ولعل تعلق الكثير بالزراعة
جعلهم أيضا يتعلقون بالطيور التي كانت ولم تزل تملأ مزارعهم حتى أصبحت
الكثير من الطيور صديقة المزارعين، ولنا في هذه العجالة من التقرير وقفة مع
المغرد الجميل بصوته، مع البلبل الحساوي الذي يكثر في مثل هذه الأوقات،
فيما تتواجد أعشاشها المليئة بالبلابل الصغيرة بكثرة في كل مزارع الأحساء،
ولعل الجميل في الأمر تلك العلاقة الحميمة بين الكثير وبين ( البلابيل
الحساوية )، الأمر الذي جعلنا نتوقف عند عدد من المهتمين بالبلابل، لمعرفة
الكثير والكثيرعن هذا الطائر الجميل الصغير في حجمه والكبير في علاقته
الحميمة مع الناس .

تعلق حبي بـ"البلابيل" وأنا صغير
أبو عبدالله أحد المهتمين والمختصين بتربية البلابل يقول :" بدأت أهوى
تربية البلابل منذ أن كان عمري 10 سنوات، وتعلقت فيها كثيرا نظرا للجمال
الكبير الذي يتميز به ( البلبول )، فعشرون سنة وأنا أربي هذه الطيور، ومنها
ما أقتنيه ومنها ما أببيعه نظرا للإقبال الكبير عليها، وتحتاج البلابل إلى
اهتمام كبير جدا خاصة عندما يكون لديك صغار من البلابل، وطريقة التعامل مع
هذا الطائر سهلة جدا، ذلك أن البلبل يحب الإنسان كثيرا، ولذلك يحرص الكثير
على تربيته وتعليمه، ومنهم من يبقيه معه، ومنهم من يفضل بيعه"، وعن طريقة
التدريب لهذه الطيور قال أبو عبدالله :" في البداية تؤخذ وهي صغيرة في
أعشاشها، ويتم تدريبها بالشكل الصحيح مع مراعاة تغذيتها التغذية الجيدة
التي تساهم في نموها وفي التعود على مربيها، وهكذا تتكون العلاقة الجيدة
ويتعلق بالإنسان كثيرا لأنه يجد منه الأمان، أما طريقة التدريب فتختلف من
شخص إلى آخر، وتعتمد على خبرة واستطاعة المدرب وتصل مابين الشهر ونصف الشهر
إلى الأربعة أشهر أو أقل" .

البلبل الحساوي مطلوب في دول الخليج
ومن خلال تجربته وخبرته يقول محمد بن ناشي :" لعل ما يميز هذا الطائر جمال
ريشه الأبيض الذي يوجد على جانبي الرأس، وتطلق بعض الناس عليه أسماء كثيرة،
غير أن أشهرها له هو (البلبول الحساوي) ،وهو معروف كثيرا في الأحساء، كما
أن هناك الكثير من محبي الطيور من دول مجلس التعاون وخاصة من قطر والكويت
يأتون خصيصا إلى مثل هذه الأسواق في محافظة الاحساء لشراء هذا النوع من
البلابل " .

مخاوف من الانقراض
يؤكد الكثير أن مشكلة هذا الطائر الحالية هو أنه ربما يكون مهددا بالانقراض
،إذا ما استمر الصيد الجائر لصغاره وأعشاشه بغية الاستعراض بها في الأسواق
،وفتح المزادات على حساب تكاثر هذه الطيور، كما أن هناك الكثير من الناس
يستخدمون هذا البلبل الجميل لعملية تزيين بيوتهم بحبسه في القفص" ، وعن
أسعار هذه البلابل وهي في أعشاشها يقول أحدهم :" يباع هذا النوع من البلابل
وهي في أعشاشها من 25 إلى أربعين ريالا، أما البلبل المربى فيصل ما بين
100ريال إلى 400 ريال، وبالتالي يعتبر مكسبا وتجارة رابحة ".
منقول

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

5 رد: البلبل الحساوي (الأبيض الخدين) في الأربعاء مايو 01, 2013 11:07 pm

حملة أنقاذ بلبل الأحساء
السلام عليكم

في شبه الجزيرة العربية أنعم الله علينا بكل شيء من حيونات ونباتات لاتعيش إلا في هذه الأرض

الآن تعاني الكثير من البيئات كثرة صيد حيوناتها ومنها

بلبل الأحساء المعروف بصوته الغناء ويعرف أيضا بأنه صديق الفلاح

أما الأن أترككم مع هذا التقرير:



منقول للأمانة




أطلق مهتمون بالحياة الفطرية في المنطقة الشرقية، حملة توعوية تدعو للحفاظ
على طائر «البلبل الحساوي» المعرض إلى «الأنقراض» في المنطقة، بعد ان كانت
بساتينها ومزارع النخيل فيها تعج بهذا الطائر الجميل.

،وأشاروا عبر رسائل إلكترونية انتشرت على نطاق واسع، إلى ما يتعرض إليه هذا
الطائر من «صيد جائر على مدار العام، وبخاصة في موسم التكاثر، وذلك على
أيدي بعض المواطنين، والمقيمين، وبخاصة المشتغلين منهم في الحقل الزراعي،
من دون تدخل من جهة مسؤولة، للحد من ذلك».

وذكر منظمو الحملة وغالبيتهم من الشبان للزميلة شمس علي في تقرير لصحيفة
الحياة، أنه «يتم حشر الطيور المصطادة من «البلبل الحساوي»، أثناء عرضها
إلى البيع، في الأقفاص بكميات تفوق مساحتها، ما يعرض الكثير منها إلى
النفوق».

مشيرين إلى أن الصيد عبر الشبكة، «يعد إحدى وسائل الفتك في هذا الطائر
المغرد، الذي يعتبر رمزاً من رموز واحة الأحساء، وصديقاً إلى الفلاح».

وأدرج المنظمون ضمن رسالة حملة «من ينقذ البلبل الحساوي من الانقراض»،
معلومات موسعة حوله، للتعريف به، تتضمن اسمه المحلي «امعوير» أو «العوير»،
والعربي «البلبل أبيض الخدين»، إضافة إلى الانكليزي«White-،«cheeked Bulbul
والعلمي «Pycnonotus leucogenys».

وكذلك معلومات عدة مثل أنه «من الطيور المستوطنة في الجزيرة العربية،
وبخاصة في المناطق الزراعية، وتزخر محافظة الأحساء بأعشاش هذا الطائر
الجميل، الذي يتكاثر ويتناسل فيها».

لافتين إلى أنه «يتجنب العيش في الأماكن الصحراوية التي لا تتوافر فيها المياه والطبيعة المناسبة إلى التكاثر».

وحول تزاوج هذا الطائر وتكاثره، أشاروا إلى أنه «يتكاثر في فصل الصيف، وتضع
الأنثى من ثلاث إلى أربع بيضات بنية اللون، منقطة، في أعشاش تبنيها بين
الأشجار، والنخيل العالية، ويتعاون الزوجان في صناعة العش، كما يتناوبان
على احتضان البيض، الذي عادة ما يتم فقسه بعد نحو 15 يوماً.

ويشارك الذكر في الاعتناء في الفراخ، وتغذيتها، إلى أن تعتمد على نفسها».

وأوضحوا أن البلبل «يتغذى وهو صغير على بعض الحشرات والفواكه البسيطة سهلة
الأكل، مثل التوت، والديدان، والجراد، إذ يمتاز البلبل بقدرته على اصطياد
الحشرات، بخاصة الطائرة منها»

مشيرين إلى أن التجارب أثبتت قدرته على العيش نحو 16 عاماً، منوهين إلى أنه
من «الطيور المحببة إلى البشر، وذلك لتغريده العذب، وسرعة تآلفه مع
الإنسان»، مناشدين بـ»الحفاظ على هذا الطائر ما يتعرض له من خطر الانقراض».

هذه بعض صور بلبل الأحساء







http://www.mexat.com/vb/showthread.php?t=652511

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

6 رد: البلبل الحساوي (الأبيض الخدين) في الأربعاء مايو 01, 2013 11:10 pm


**البلبل (النغري) كل شي عنه **



طائر البلبل-
النغري ابيض الخدين طائر منفرد جميل و وسيم جدا
عند تربيته في المنزل يضيف النشراح وبهجه والسرور
يتصف با الفطنه والذكاء وحسن المعاشره و سهل التربيه
و يتصف با الوفاء ويالف صاحبه بدرجه كبيره و يطير
مبتعد من المنزل ويعود الصاحبه


موطنه-في العراق ويبدء موسم تكاثر البلبل
في موسم انتاج التمر ويتكاثر البلبل في فصل الصيف


التغذيه-
يتغذى البلبل على بعض الفواكه الموسمية مثل التين
و البابي وغيرها من الفواكةو البلابل تتغذا على الحشرات
و هي محترفه في صيد الحشرات والانقضاض عليه وهي
طائره و بكل سهوله


انتشار الطائر-
ينتشر البلبل بشكل كبير في دول الخليج العربي و يتواجد
في المناطق الزراعيه كثيفه الشجار حيث الاكل والماء



بناء العشاش-
تقوم البلابل ببناء اعشاشها فوق النخيل والاشجارو
تستعمل في ذالك مواد النخيل في بناء العش مثل
ليف النخيل واعواد الاشجار حيث تقوم البلابل
بلف مواد التعشيش و يكون عشها مدور


التكاثر-تقوم البلابل بحركات غزلية جذابه جدا
بتحرك اجنحتها بشكل بطيء لمده 10الى
30 ثانيه تقريبا مع نفش الريش ونزول
الجسم الى الامام في اتجاه الارض نوعا ما
مع فتح المنقارو يصدر خلالها صوت خفيف
بعد التزاوج تقوم الاناث بوضع البيض
وتكون عدد البيضات من 3-2 بيضهو
تكون هذه البيضات مبرقشة اي مرشوشه
ومنقطه با الون البنفسجيو الاسود ويتناوب
الذكر والانثى على حضن البيض بعد 15
يوم من الرقد يفقس البيض ويتناوب الذكر
و النثى على تربية الصغار وتعتمد الصغار
على الابوين لا بعد الخروج من العش


الفرق بين الذكر والنثى-
الذكر يكون تغريده اقوى من النثى و جسم
الذكر يكون اكبر من الانثى و الذكر يكون
وقفه منتصب والنثى تكون اكثر انتصابه
من الذكر في الوقوف و ذيل الذكر يكون
اطول من النثى بنسبه الى البلابل ذو الخد
البيض يكون اللون الصفر اقل فتوحه من
اللون الصفر لدى الذكور و ذيل الذكر يكون
ملموم اما ذيل الانثى يكون مفروش نوع ما
اما رجل النثى تكون منفرجه اكثر من الذكر


صفات البلبل الابيض الخدين-
الجسم رماديو ضهر الطائر يكون اسمر
و راس الطائر يكون اسود اللون و يكون
منقار الطائر اسود مع شوارب سوداء
و الريش فوق الراس يكون على سكل مثاث
او مقمبر وخد الطائر يكون ابيض و الذيل
اسود ونهايه الذيل ابضت اللون ورجل
الطائر رمادي غامق وطول الطائر من
المقار الى الذيل 18 سم وتوجد انواع
كثيره حوالي 173 نوع من البلابل
تقريبا


كيفيه بناء القفص-
بجب بناء القفص الكبير فوق سطح المنزل
لتخذ الطيور راحتها في الطيران و بعيدا عن الازعاج
ويجب توفير الامان وهذا شرط من الشروط المحققه
بنجاح التكاثر هذا النوع من الطيور وعلى ان تكون
بداية التربيه بجوزين او ثلاثه اجواز


كيفه تكون مقايس القفص-


العرض=2 متر
الطول=3 متر
الارتفاع=2\1 متر



اساسيات وضع القفص-
1- ان يوضع القفص في مواجه للجه الجنوبيه
للسملح بدخول الشمس الى داخل القفص لتاخذ
الطيور حمام شمسي يوميا
2- تركيب احسن انواع الشجار للعب الطيور
عليها وبناء اعشاشها عليها
3- توزيع العشوش في زواي القفص حيث
تكون مماثله الى عشوش الكناري ولاكن
اكبر قليلا
4- ضع على ارضية القفص مواد العشيش
وهي عباره عن ليف النخيل او الياف ثمره
جوز الهند او اسعاف النخيل فا البلابل ماهرة
في بناء الاعشاش بنفسها
5- وان يكون هنالكه اواني مخصصه للاكلو
الشرب واخرى للاستحمام المنتضم لان البلابل
تحب الاستحمام على ان يكون مرة واحدة في الشتاء
و مرتين في الصيف و ان يكون نهار مشمس
6- تخصيص اناء لوضع الرمل البحري فيه
فهو مهم جدا للطيور


التغذيه-البلابل تتغذى على الخضار و الفواكه بانواعها
وخاصتا التمر وذالكه لكثرته با الفيتامينات و المعادن
المهمه والضروريه وشرائح التفاح و قطع من البرتقال
والعنب و الجواف والكمثري والباباي
وهي تتغذا على الحشرات لاخذ البروتين الكافي و
خاصتا اثناء فترت تربيه الصغارو ممكن تعويضه
با البيض المسلوق المفتفت مع الرز والبقسم


حقيقه-
من قام بتربية البلابل وهي صغيرة سوف يعيش أروع اللحظات وسوف تكون ذكرى لا تنسى


صور للنغري (البلبل)




دمتم بود وسعادة سفراء الحب


__________________



منقول

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

7 رد: البلبل الحساوي (الأبيض الخدين) في الأربعاء مايو 01, 2013 11:12 pm


تصوير
نواف الصالح




تصوير
إبراهيم الزارعي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

8 رد: البلبل الحساوي (الأبيض الخدين) في الأربعاء مايو 01, 2013 11:14 pm



أمانة الأحساء http://www.facebook.com/profile.php?id=100001410195888



(( البلبل الحساوي ))



حملة " حماية البلبل الحساوي "


...الاحساء ، هذه الواحة الجميلة بطبيعتها التىطالما تغنى بها العشاق وكتب فيها الشعراء


متى ماذكرنا النخيل نقول الاحساء وعندما نذكر العيون نقول الاحساء وكذلك عندما نذكرالبلبل نتذكر الاحساء


نعم البلبل ولم لا ولقدكان ولا يزال احد رموز الأحساء وقد لا يخلو بيت
بالأحساء من وجود البلبل الحساويفدعونا نبحر جميعاَ بعالم الكائن ذو الصوت
الشجي


الإسم المحلي: امعوير أوالعوير
. الأسم العربي: البلبل أبيض الخدين
الأسم الإنجليزي: White-cheeked Bulbul
الأسم العلمي: Pycnonotus leucogenysوارفق صورة للبلبل الحساوي


مشاهدة المزيد


أمانة الأحساء http://www.facebook.com/profile.php?id=100001410195888

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

9 رد: البلبل الحساوي (الأبيض الخدين) في الأربعاء مايو 01, 2013 11:17 pm


إطعامه وتربيته الصحيحة تجعله يحب مربيه ويتعلق به :
لغة ودٍ جميلة بين « البلبول » و المزارعين
تربة وخضرة وخصوبة أرض الأحساء ساهمت في تكاثر البلابل



محمد العويس – الأحساء


«بلابيل» صغيرة في أعشاشها
عرفت محافظة الأحساء بمزارعها الكثيرة ومحاصيلها الزراعية بمختلف أنواعها
وأشكالها، كما عرفت الأحساء منذ القدم بمدى تعلق الأحسائيين بالأحساء
ومزارعها، فتربة الأحساء الصالحة للزراعة تحتضن الكثير من مياه العيون
ومياه الري، وهي أيضا محطة هامة ورئيسة للطيور المهاجرة، كما تشكل موطنا
دافئا للكثير من الطيور الحساوية المعروفة، ولعل تعلق الكثير بالزراعة
جعلهم أيضا يتعلقون بالطيور التي كانت ولم تزل تملأ مزارعهم حتى أصبحت
الكثير من الطيور صديقة المزارعين، ولنا في هذه العجالة من التقرير وقفة مع
المغرد الجميل بصوته، مع البلبل الحساوي الذي يكثر في مثل هذه الأوقات،
فيما تتواجد أعشاشها المليئة بالبلابل الصغيرة بكثرة في كل مزارع الأحساء،
ولعل الجميل في الأمر تلك العلاقة الحميمة بين الكثير وبين ( البلابيل
الحساوية )، الأمر الذي جعلنا نتوقف عند عدد من المهتمين بالبلابل، لمعرفة
الكثير والكثيرعن هذا الطائر الجميل الصغير في حجمه والكبير في علاقته
الحميمة مع الناس .


تعلق حبي بـ"البلابيل" وأنا صغير
أبو عبدالله أحد المهتمين والمختصين بتربية البلابل يقول :" بدأت أهوى
تربية البلابل منذ أن كان عمري 10 سنوات، وتعلقت فيها كثيرا نظرا للجمال
الكبير الذي يتميز به ( البلبول )، فعشرون سنة وأنا أربي هذه الطيور، ومنها
ما أقتنيه ومنها ما أببيعه نظرا للإقبال الكبير عليها، وتحتاج البلابل إلى
اهتمام كبير جدا خاصة عندما يكون لديك صغار من البلابل، وطريقة التعامل مع
هذا الطائر سهلة جدا، ذلك أن البلبل يحب الإنسان كثيرا، ولذلك يحرص الكثير
على تربيته وتعليمه، ومنهم من يبقيه معه، ومنهم من يفضل بيعه"، وعن طريقة
التدريب لهذه الطيور قال أبو عبدالله :" في البداية تؤخذ وهي صغيرة في
أعشاشها، ويتم تدريبها بالشكل الصحيح مع مراعاة تغذيتها التغذية الجيدة
التي تساهم في نموها وفي التعود على مربيها، وهكذا تتكون العلاقة الجيدة
ويتعلق بالإنسان كثيرا لأنه يجد منه الأمان، أما طريقة التدريب فتختلف من
شخص إلى آخر، وتعتمد على خبرة واستطاعة المدرب وتصل مابين الشهر ونصف الشهر
إلى الأربعة أشهر أو أقل" .


البلبل الحساوي مطلوب في دول الخليج
ومن خلال تجربته وخبرته يقول محمد بن ناشي :" لعل ما يميز هذا الطائر جمال
ريشه الأبيض الذي يوجد على جانبي الرأس، وتطلق بعض الناس عليه أسماء كثيرة،
غير أن أشهرها له هو (البلبول الحساوي) ،وهو معروف كثيرا في الأحساء، كما
أن هناك الكثير من محبي الطيور من دول مجلس التعاون وخاصة من قطر والكويت
يأتون خصيصا إلى مثل هذه الأسواق في محافظة الاحساء لشراء هذا النوع من
البلابل " .


مخاوف من الانقراض
يؤكد الكثير أن مشكلة هذا الطائر الحالية هو أنه ربما يكون مهددا بالانقراض
،إذا ما استمر الصيد الجائر لصغاره وأعشاشه بغية الاستعراض بها في الأسواق
،وفتح المزادات على حساب تكاثر هذه الطيور، كما أن هناك الكثير من الناس
يستخدمون هذا البلبل الجميل لعملية تزيين بيوتهم بحبسه في القفص" ، وعن
أسعار هذه البلابل وهي في أعشاشها يقول أحدهم :" يباع هذا النوع من البلابل
وهي في أعشاشها من 25 إلى أربعين ريالا، أما البلبل المربى فيصل ما بين
100ريال إلى 400 ريال، وبالتالي يعتبر مكسبا وتجارة رابحة ".


جريدة اليوم

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

10 رد: البلبل الحساوي (الأبيض الخدين) في الجمعة أكتوبر 24, 2014 9:04 pm

من الذاكرة الأحسائية : البلبول الحساوي

الكاتب: احمد البقشي تاريخ النشر: أكتوبر, 24 2014 10:24 التصنيف: أقلام وكتابات | التعليقات : 1 عدد القراءات : 299

من الذاكرة الأحسائية : البلبول الحساوي

مقدمة :

تربية الطّيور و استئناسها من أبرز الممارسات لدى إنسان الواحات , و الإنسان في الأحساء ارتبط ارتباطا كبيرا بالبلبول الحساوي و الذي كان أنيسا له في النّخل , و البيت  , و كانت لحون تغريداته موحية بالكثير من الأشجان و الأشعار و الأمثال و الأساطير و سنعرض  بهذه  الإطلالة على شذرات من تلك الوشائج الجميلة .


التّسمية :

لم يكن ارتباط اسم الأحساء  اعتباطيا بالبلبول الحساوي , فقد جاء لتمييزه عن سلالات أخرى من نفس الجنس , و يمتاز  عن غيره بمواصفات مختلفة  منها حجمه المتوسط  المائل للكبر بين  البلبل التايلندي الضخم و بين البلبول الباكستاني صغير الحجم , مما يشف عن ناحية جمالية فيه , في نفس الوقت توجد بعض المناطق في الأحساء تمتاز بأحجام كبيرة منه   كبلبول بني معن  ,  و الشّراع .

كما يمتاز بخدين أبيضين ( صقعتين )  على جوانب خديه  و بقعة صفراء في أسفله .

التصنيف العلمي :

البلبل (الاسم العلمي:Pycnonotus) هو جنس من الطيور يتبع فصيلة البلابل من رتبة العصفوريات[1] [2] .

و  يعرف  ببلبل التمر Pycnonotus goiavier) أو ذو

 التصنيف العلمي :

 النطاق: حقيقيات النوى

المملكة: حيوانات

الشعبة: حبليات

الشعيبة: فقاريات

الصف: رباعية الأطراف

الطائفة: طيور

الصنف: طيور حديثة

الطبقة: عصفوريات الشكل

الرتبة: العصفوريات

الرتيبة: الطيور المغردة

الفيلق: الطيور الهازجة

الفصيلة: البلابل

الجنس: البلبل

النوع: بلبل التمر

 أماكن سكناه :

يفضّل البلبول بناء عشّه الذي يصنعه من عيدان ليف النّخلة , وسط خوص سعفات النّخيل , أو  وسط أشجار اللّومي الحساوي , و عادة يختاره بحيث تكون في أماكن بعيدة عن الأنظار , و يلاحظ  أنّه قديما كان يبني عشه على ارتفاعات  قليلة , لكن مع تزايد عمليات الصّيد الجائر صار يبني أعشاشه  على ارتفاعات أكبر .

 و يأخذ العشّ عادة شكلا نصف كروي , مكشوف في العادة من الأعلى , يبطّنه بريش من بدنه في بعض فصول السّنة .

و يلاحظ الفلاّحون أن البلبول يبدأ صفّ عشّه  مع نهاية موسم النّبات إي في حدود شهر مارس تقريبا .

التمييز بين الذكر و الأنثى :

يميز المربّون بين الذكر و الأنثى من خلال البقع البيضاء على الخدين حيث تكون هذه البقع متجهة للأمام  من جهة الأسفل  , بينما تتجه البقع البيضاء في الأنثى إلى الخلف .

كما تكون البقعة الصّفراء تحت الذّيل ضاربة للصفرة أكثر في الذكر و أكثر بهتانا في الأنثى ,

كما تكون العظمتان  حول المخرج متقاربتان  في الذكر , متباعدتان في الأنثى لتسهيل الإباضة .

كما يكون حجم المنقار في الذّكر أقصر منه لدى الأنثى .

التّبييض :

عادة تبيض الأنثى بعد عملية السّفاد من بيضتين لثلاث بيضات و أحيانا أربع ,  صغيرة الحجم بيضاء مبقّعة بحبّيبات  بنّية صغيرة .

 صيد البلبول:

كان البلبول يصاد بغرض الأكل أو الاقتناء  و كان يصاد بعدّة طرق منها :

الشّيجة :  هي عبارة عن طرف سعفة نخيل تعقص فيها ليفة و  بحيث تسمح بدخول البلبول بعد أن يوضع فيها حبة تمر  فإذا دخل يتم مغافلته و إقاعها و اصطياده .

الحبّالة  : هي عبارة عن منسف يرفع في أحد طرفيه بعود خشبي , مربوط بها حبل , يوضع تحته طعم , من التمر أو الحبّ أو غذاء آخر , فإذا دخل البلبول تحته يحرّك الصيّاد الحبل فيسقط المنسف  على البلبول .

المعچال ( المقلاع ) :  و يستخدمه الأطفال الذين يوكل لهم التّحوحي ( صدّ الطيور عن نقص العيش الحساوي ) .

القرقور : هو عبارة عن قفص من أسلاك معدنية  يوضع فيه طعم حتى يدخله البلبول فيكم  إغلاقه بعده .

النّبالة : و كان النّجاجير في الأحساء يصنّعونها من الخشب  مثل الحاج حسن الحسن و بو مشعل الصفيّان , و يعدّ تصنيع النبّالة من التّمارين  التي يتدرّب عليها النجّارون المبتدئون , و تثبّت بها جلدة تسمّى النّطع ,  و شريطين من المطّاط من بقايا إطارات السيارات .

السّكتون : و هو السلاح المعروف و الذي يقذف الصّچم  , و هو قاتل أو جارح للبلبول .

 غذاء البلبول :

في الطبيعة يعتبر البلبول ثنائي التغذية حيث يتغذّى على الديدان و الحشرات الصغيرة , كما يتغذّى على الثمار و الحبوب و أوراق الجت و النباتات الأخرى .

و يسهم الذكر و الأنثى في  مهمّة تغذية الصّغار .

أمّا في الأسر فكان البلبول الصغير و الذي يحمل من الأعشاش , يتم تغذيته بالتمر المنقوع في الماء بعد تليينه , وكذلك بإطعامه بكسرات صغيرة من الخبز , بعض الحبوب الصغيرة كما يحرص المربي الجيّد على تقديم طعام منوّع قد يشمل الديدان  .

الأقفاص :

كان المربون يستخدمون أقفاصا  تصنّع من تليل سعف النّخيل ,  يصنّعها  القفّاصون الأحسائيون , أمثال الحاج عبّاس القفّاص في الفريج الشمالي و حبيب العويشي في البطالية و إخوانه .

 تجبير الكسور :

قديما كانت كسور أقدام البلبول تجبّر بالتمر ,  و الشّكال بالخيوط  في علاج كسور الأجنحة  و هذا العمل عادة يقوم به بعض المربين المهرة فقط.

  التّكاثر في الأسر :

من الاعتقادات الشّائعة منذ القدم أنّ  البلبول لا يتكاثر في الأسر , على اعتبار أنّه يأنف من التكاثر في الأسر فيورث صغارا رقيقا .

أمّا المربّون الخبراء فيرون أنّ قلّة الخبرة في التغذية  المتكاملة للبلبول و كذلك عدم توفير البيئة المناسبة  كصغر حجم القفص  تحولان دون أن يقوم بعملية الإباضة .

فزيادة تغذيته بالنشويات  مضافا لقلّة حركته بسبب صغر المساحة تراكم الدهون على مبيض الأنثى مما يحول دون الإباضة .

بينما تمكّن الكثير من المربّين الحاذقين  مؤخرا  من  إكثار البلابيل الحساوية في الأسر .في أقفاص كبيرة  و مزوّدة بوسائل طبيعية كأغصان الأشجار أو أشجار حقيقية , و في أماكن مهيّأة لحفظ البيض و التي يفضّلها البلبول بعيدة عن الأنظار و متناول الآدميين .

طفرات في اللّون :

 تحدث طفرات  نادرة في البلبول الحساوي في اللّون فقد يخرج أحيانا  ذو لون ( بيج ) و نظرا لندرته الشديدة  قد يصل سعره لأربعة آلاف ريال .

و في حالات أكثر ندرة قد يخرج البلبول أبيض اللّون  و قد وصلت أسعار بعض  هذه البلابيل البيض إلى ست آلاف ريال .

 مواسم الصيّد :

يعدّ فترة بدايات الصيف الفترة الأكثر  لصيد البلبل  حيث يكون   . يرتاد الصيادون أماكن تكاثرها , الأكثر يحاول اقتناء العشّ الذي تتربّى فيه .

 مكانة البلبول في نفوس المربين :

يحظى البلبول بمكانة  أثيرة في نفس مربيه ,  أو المهتمّ به  حيث  تشكّل فترات العناية به و إطعامه  لحظات سعيدة , ينفّس  فيها المربّي عن كثير من الطاقات السلبية التي يشعر بها جرّاء ضغوط الحياة , خاصة أنّ البلبول  الذي يشعر بالدّلال على يدّ مربّيه , يكافئ مربيه بشكل تلقائي , بإشعاره بالسّعادة  عبر التّغريد , و القيام بحركات بهلوانية بين يديه , و التنقّل على رأسه  .

و هو أمر يتساوى فيه المربون الصّغار و الكبار ,و النساء و الرجال , حيث أنّه من  غير المستنكر قيام السّيدات خاصة قديما بالعناية بالبلابيل الصغار و غرّها  حتى تكبر , بل اشتهرت سيدات  معينات بالبراعة في تربية البلابيل فكان من يشتري تلك البلابيل  يدفعها لهن , و تكون أجرتها  عددا من تلك البلابيل .

و رغم ما يلاقيه المربي من مشقّة نتيجة التزامه  بإطعام البلبل الذي لا يكاد يسكت عن  طلب الطعام إلا  هنيهة ليعاود طلبها بعد فترة قصيرة , إلا أنّه ( أي المربي ) يكون  سعيدا بهذا العمل غاية السعادة , حيث يكون طوال  تلك الفترة مراقبا لنمّو البلبول .

 عمر البلبول :

لا يوجد تقدير معين لعمر البلبل في الطبيعة إلا أن المربين لاحظوا أن بعض البلابيل  يمتدّ به العمر إلى حدود الثمان سنوات و قد تطول لضعفها في  حالات   إلى خمسة عشر سنة , و تبدو عليها علامات التقدّم في السنّ و يبيضّ ريشه , يبدو عليه علامات الهرم من قلّة الحركة و  الخمول .

في سلوك البلبول :

 التّغريد : يعدّ تغريد البلبول  من أهمّ   عوامل انجذاب الإنسان له سواء في الطبيعة , حيث يتكاثر في  غابات النخيل , الأشجار في واحة الأحساء , أو في البيوت حيث يربّى , و يمتاز البلبول الحساوي  حسبما يذكره  مربّوه بأنّه يمتلك طيفا واسعا من النّغمات التي يصدرها كما يمكنه تعلّم الأصوات التي تصدر من الكائنات من حوله , والأشياء , حتى الأجهزة , فمثلا يمكنه أن يقلّد صوت صرير الباب , أو حتى نغمات بعض الجوالات  ( نغمة نوكيا ) بل حتى تقليد بعض الأصوات الآدمية , باستخدام نغماته الصوتية طبعا .

 ذكر البلبول  يمتاز بالقدرة على تنويع النّغمات مقارنة بالأنثى و يعدّ ذلك من وسائل جذبها .

 مضافا للتّغريدات فإنّه يعمل على اجتذاب أنثاه بفرد ريشه , والقيام بحركات  بهلوانية ,   في الهواء أبرزها  ما يشبه  ( زعانف السمكة ) .

 البلبول في الطبيعة يأنس بالماء , خاصة أثناء سّقي  النخيل بالغمر حيث أن عملية السّقي هذه تعمل على تحريك الدّيدان و الحشرات الأرضية التي يتغذّى عليها لذا  فهو يكون قريبا من الفلاح أثناء عملية السّقي و يقوم بحركات استعراضية حوله أثناء التقاط  ما يأكله منها  مما يطفو منها على صفحة الماء  .

  يفضّل البلبول حتى في الأسر أن يحتفظ بالبيض بعيدا عن متناول الآدميين , لذا هو يتحسّس من أن يقوم الآدمي   بتقليب بيضه  , لذا قد يترك العش أو يهمل البيض  إذا تمّ تقليبه  , لذا يحرص المربي على توفير  مكان مغلق مظلم  يقع عادة في أعلى البيئة التي يقوم بتوفيرها له في الأسر . 

حماية الصّغار :عندما يقوم شخص بالاقتراب من صغار البلبول فإنّ الأنثى تقوم بتمثيل دور البلبول منكسر الجناح ,  فتهوي بنفسها بحذر بالقرب من الصيّاد  لتلفت نظره , فينشغل عنها بينما يعمل الذكر في محاولة نقل الصّغار .

و قد يشترك في هذه المهمة بلابل أخرى من أعشاش قريبة , مما يجسّد  السّلوك الفدائي من والدي الصغار و التضامن  بين جماعة البلابيل .

 

يفضل الطّير العيش في درجات حرارة معتدلة ,   و هو يتحمّل درجات الحرارة المرتفعة , يفضل البيئة الرطبة  التي تشبه بيئة النّخيل , و لكنه يتحسس في الأسر من درجات الحرارة المنخفضة كبرودة المكيّف  .

 البلابيل التي تربّى في المنزل منذ الصغر  تستطيع تمييز مربيها ,   و الأشخاص التي اعتادتهم في المنزل  و تتعلّق به , ترفرف بأجنحتها له و تقوم بطلعات استعراضية للتّرحيب به .

 يمتاز البلبول بأنّه شديد الوفاء  لشريكته كما أنّه شديد الغيرة على أنثاه .

 أسعار البلبول :

 الطّيور التي تُصاد كبيرةً خاصة بواسطة الشّباك  , لا تُعدّ مرغوبةً كثيرا لذا لا تتعدّى قيمتها في أحسن الأحول  بضع عشرات من الرّيالات, بينما يتمّ بيع بلبول التربية بما لا يقلّ عن ثلاث مئة ريال , قد تصل إلى الثمان مئة ريال , أمّا إذا أبدى البلبول مهارات في تقليد الأصوات  و القيام ببعض الحركات  فإن قيمته تصل  إلى الألاف , كما أشرت  أن الألوان النادرة  و الناتجة عن الطفرات الجينية , تثمن مبالغا قيمة .

  التّصدير :

نظرا للنواحي الجمالية التي يتمتّع بها البلبول الحساوي فإنّ اقتناءه  مرغوب  به من زوار واحة الأحساء الذين  يرتادون أسواق الأحساء الشعبية و التي تعرض فيها هذا الطير الجميل .

و قد كان  المهاجرون الأحسائيون  في محيطهم الإقليمي ( العراق  و دول الخليج ) منذ القدم يأنسون باقتناء البلبول الذي يذكرهم بالوطن الأمّ .

و تعدّ الكويت أهمّ تلك البلدان التي يوجد بها مقتنون يغالون في اقتناء البلبول الحساوي  و يحقق أسعارا مرتفعة  أدناها ما يقارب الثمان مئة ريال   و يصل المميّز منه سلوكيا  أو في نغماته إلى بضع  آلاف من الريالات , كما وصلت قيمة بعض البلابيل البيض لعشرة آلاف ريال .

 أكل البلابيل :

  كان البعض يصيد البلابيل من أجل الأكل ,  لذا كان يختارون الصيد بالنبالات أو السكتون ,  فيموت البلبول في الحال عادة  فيعمد الصيّاد لنتف ريشه   و شكّه في  سيخ  رفيع ( سيم )   ثم  شويه .

و قد ذكر  لي الحاج محمد الطليحي أنه شاهد رجلا – و هذه حاله فردية ( كان يأكل البلابيل أحياء !!  و كان يداعبها و يقول  يا بلبول أنت شهيد !!.

 أمراض تصيب البلبول :

 كون البلبول ابن البيئة فإنه كان يحمل مقاومة طبيعية  لكثير من الأمراض ,  خاصة حين  يكون طليقا في الطّبيعة  و لكنه  حاليا قد يقع تحت تأثير التلوث البيئي , قد يكون مغرضا لمخاطر الإصابات و الكسور  نتيجة الارتطام بالجدران و المباني  , كما قد يتاثّر بالظروف المناخية القاسية كموجات الحرّ الشديدة , و موجات البرودة الشديدة  .

أمّا في الأسر فإنّه قد يتعرض لحالات مرضية تتعلق بالخلل في نظامه الغذائي زيادة و نقصا , فقد يتعرض  لمرض النقرص  بسبب زيادة جرعات البروتين و تصل في بعض الحالات لعدم قدرته على القيام  , كما يمكن أن يعاني من نقصان في  بعض الفيتامينات كفيتامين   أ   و فيتامين   د   الأمر  الذي يفضي لخلل في مناعته العامة و تأّثّر عملية الأيض لديه .

 كما قد يكون عرضة لبعض أمراض الإنفلونزا  و  بعض الأمراض البكتيرية   مثل الكنكر و الكتّارا و  بعضها خطرة لإمكانية انتقالها للإنسان

كما قد يتعرض لبعض الآفات كالقمل التي تسمّى شعبيا ب( القُمّ )

 أمّا بالنسبة للكسور فالبياطرة يمكنهم معالجة الكسور التي تصيب السّيقان و عظام  ما لم تكن في المنطقة التي حول مفصل الفخذ حيث أنّه من الصعوبة بمكان معالجة هذه المنطقة لدقتها  .

و  تساعد التمر نظرا لاحتوائه على مضادات الأكسدة  على التئام الجروح لديه .

 في الأدب :

 ربما كان البلبل  أكثر الطّيور التي كانت موضوعا أو محلّ خطاب  من الشعراء  العرب   فتناولوه وصفا كقول  أبو هلال العسكري  ( ت 420 هـ )  :

 مررت بدُكن القُمص سُودالعمائم

                        تُغنّي   على   أعراف  غيدٍنواعمِ

زهين    بأصداغ   تروق   كأنّها

تحوم  على  أعضاد  أسود فاحم

ترى   ذهبا   ألفته   تحت  مآخرٍ

لها   ولجينا   بطنُه  بالمـــــقادم  ِ

فيا حُسن خَلقٍ من نضار و فضّةٍ

و   خزّ   و  ديباج  أحمّ  و  قاتمِ

 

 و تارة  الشاعر يناجيه و يبثّه شكواه   و آلامه من حبّ  أو غربة أو  و تارة متفائلا بسجعاته المطربة ,  أو متشائما  متصوّرا لحونه أنّات و تأوّهات ألم و حزن .

و ربما يصدق الوصف على الشاعر العراقي أحمد الصافي النجفي ( ت 1977م ) - رحمه الله-  أن يوصف بأنه شاعر البلابل لكثرة ما وصف و ناجى البلابل .

 البلبول في الميثولوجيا و الأساطير الحساوية و الأمثال :

 يعدّ البلبول  رمزا للحذر و الحيطة ,  و هو بطل في كثير من الأساطير  و القصص الرمزية في دور الشّخصية الحذرة المحتاطة , مستفيدة من سلوكه الحذر في التّوقّي من الصيّاد و الحذر منه .

 و كما أسلفنا في صدر الموضوع هو كذلك يدلّ على الشخصية أبيّة الضيم , التي تأنف من الإنجاب في الأسر فتؤثر انقطاع النسل على انجاب ذرية من الأسرى .

 و  البلبول قد يرمّز بلفظته في الحكايا  الشعبية للدلالة على العضو التّناسلي الذكري .

كما يذكر أنه قد يفتتن بجمال المرأة الجميلة و يتأثّر به . كما أنّ هناك طقوسا  غريبة قد يمارسها الصيّاد لجلب الحظ في صيد وفير من البلابيل .

كما أنّ له حضورا جيّدا في الأمثال الشعبية .

(  فلان كأنه بلبول ) للدلالة على الفصاحة أو حسن الصوت .

 (    ناقده البلبول ) للدلالة على بكارة الشيء و جماله  أو حسنه لأن من سلوك البلبول انتقاء الأحلى  من الرطب  أو التين , البشرى .

 و من النوادر :

 اتصل الشاعر الأستاذ صادق السماعيل   بصديقه  الشاعر الكبير الأستاذ ناجي الحرز  وقت القيلولة , فقال له  مداعبا هذه الأبيات الدارجة :

لا   تتّصل   بي   ساعة  القيلوله

ترى   البراغي   كلّها  محلوله  .


والنّاس يا بن الناس في هالسّاعه

تصدق   عليهم   كلمة   مقيوله.


اللّي  مسرّح  عجلته  في  السكّه

و  اللّي  مطيّر في السّما بلبوله .

 مشاكل  تهدد البلبول الحساوي : الصّيد الجائر :

قديما  و على الرغم من  الصّيد المحلّي للبلابيل إلا أنّ الحالة  بشكل عام  , كانت تمثّل حالة توازن بيئي  , حيث يشكل البلبول الحساوي  عنصرا مهما في  السلسلة الغذائية للكائنات الحية في البيئة المحلّية .

إلا أنّه مع توافر  وسائل الصيد الجائر  و المتمثّلة في  الشباك و التي بدأ استيرادها مطلع الثمانينات من الصين  بحيث توضع  بين الأشجار,  فتتمكّن من صيد الكثير من البلابيل , بشكل عشوائي   , تكمن الخطورة في  هذه الطريقة بأنها تعمل على  قتل الأمهات  و الآباء للبلابيل , و بالتالي تموت الصّغار التي تربيها  لأنها  تكون في طور لا يسمح لها بالاعتماد على نفسها غذائيا ,  و بالتالي   تنفق كل  أفراد العشّ .

كما  أنّ سلوك الكثير من العمالة المقيمة سيّما العمالة  و التي تقوم بالاستيلاء على كامل العشّ و بيع الّصغار يمثّل كارثة حقيقية , حيث تدفع هذه الصغار للبيع و نادرا ما تقع في أيد خبيرة تحسن  إكثارها .

 و لو بقي الأمر بهذه الوتيرة , يمكن أن يكون هذا الطائر المغرّد و الجميل مهددا بالانقراض  و الذي يرى بعض المراقبين بأنه غير مستبعد  حيث أن بوادر التناقص فيما يعرض من  كميات البلابيل التي تعرض للبيع آخذة بالتناقص   ومن آثار ذلك  أن  السلسلة الغذائية في البيئة المحلية عنصرا مهما جدا في توازنها ,  مما سيؤثر  سلبا على المكونات الأخرى إما بشكل بروز أمراض  نباتية أو  تكاثر مفرط لبعض الحيوانات التي كان يتغّذى عليها البلابل و غيرها من أمور سلبية .

التهجين غير المدروس :

في وقت   تراخت فيه الرقابة حول ما يستورد  من طيور أليفة تمكن  بعض المستوردين من إدخال سلالات  مستوردة , انطلقت  كميات منها في الطبيعة و صارت تتكاثر بشكل غير منتظم مع  البلابيل المحلّية و بالتالي صارت تخلخل في صفات بعض البلابل المحلية .

 جهود أهلية :

مع مواجهة هذه المشكلات كان هناك جهود من بعض الأهالي لبث حالة من الوعي بخطورة ما يحدث  على هذا الطائر المغرد , فقام الأستاذ عبدالمجيد بن حسن البقشي مخاطبة الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية  , لاستصدار نظام يمنه الصيد الجائر  ,  و التي تفاعلت  معه في هذا الشأن إلا أن  عدم وجود آلية واضحة لتطبيق هذا الحضر أفقده فعاليته , و نتمنى أن تكلل هذه الجهود بوقفات جادة , كي لا  يكون تغريد البلابيل  على سعفات هجر , ضربا من حكايات الجدّات لأبنائهن .

 

 المقابلات :

الأستاذ طالب بن عبد المحسن البقشي .

الأستاذ حسين بن علي الخليفة  ( متحف الخليفة ) .

الحاج محمد بن أحمد الطليحي .

الأخ فوزي بن محمد البقشي .

د / إبراهيم  الشبيث  ( بيطري ) .

د /  سامي بن عبد الهادي البقشي .

الأخ عبد الرؤوف بن أحمد بو خمسين .

الحاجة فاطمة بنت أحمد البقشي .

 الحاج محمد الزهر اليوسف .

الأستاذ ناجي الحرز.

عبد المجيد البقشي .

 كتب :

الحيوان في الأدب العربي : هادي شكر .

ديوان الشاعر أحمد الصافي النجفي .

جريدة اليوم عدد عشرين اغسطس 2007م

   الموسوعة الحرة وكبيديا .

تنويه :

كتب هذا الموضوع  باقتراح العزيزين الاستاذ حسين الخليفة ( متحف الخليفة ) و الأستاذ عبد المجيد البقشي أتمنى أن يروقى لتذوقهما و للقرّاء الكرام .

 للأبداء الملاحظات أرجو المراسلة على البريد

Ahmbag2006@hotmail.com  

 

http://www.almoterfy.com/site/index.php?act=showNews&module=news&id=3129#.VEpNRsmm3qA

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى