مرحباً بكم في واحة النخلة الهجَرية, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجَر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .

.

http://nhajr.forumarabia.com http://www.thajr.com/vb/index.phphttp://www.youtube.com/user/annkhlatalhajareeh#p/f


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

النسب المثبتة علمياً الخاصة بالسكر في أصناف التمور المحلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

الخلاص والسكري الأقل في «مؤشر سكري» بخلاف نبوت السيف والبرحي والصقعي والسلج


خبير في صناعة التمور يكشف عن النسب المثبتة علمياً الخاصة بالسكر في أصناف التمور المحلية









د.عبدالله الحمدان

الرياض – رياض الخميس

تتفاوت نسبة السكر الكلية في التمور كاملة
النضج بين 50% - 85% من اللب (أي الجزء الذي يؤكل من الثمرة، باستبعاد
النوى). بينما تصل نسبة السكر في هذه التمور في طور الرطب من 35-55% (نظراً
لاحتواء الرطب على نسبة عالية من الماء مقارنة بالجفاف النسبي للتمور
كاملة النضج). يرجع تفاوت نسبة السكريات أساساً إلى صنف التمر، وكذلك يرجع
إلى عوامل أخرى مثل طريقة خدمة النخيل، منطقة الزراعة، الظروف المناخية،
وقت الحصاد، مرحلة النضج، وأخيراً ظروف تخزين التمور (خاصة درجة الحرارة
والرطوبة النسبية للجو). هذا إضافة إلى اختلافات متفاوتة بسبب طريقة تحليل
عينات التمور ودقة أخذ النتائج.


وفي هذا الاطار يقول أ.د. عبدالله بن محمد الحمدان المشرف على كرسي
تقنيات وتصنيع التمور من جامعة الملك سعود: إن سكريات التمور موضوع يتم
تداوله في المجالس، وكل يدلو بدلوه بناء على انطباعات وليس بالضرورة مبني
على أسس أو ابحاث علمية وربما من تفسير خاطئ لها. وقد تم تناول الموضوع
بالتفصيل في مجلة النخيل والتمور العدد الرابع، إلا أن عدداً من الأعزاء
(ومنهم الأديب الوالد محمد بن عبدالله الحمدان وعدد من معالي الوزراء
وغيرهم) طلب أن يتم عرض ملخصها للاستفادة على شريحة أوسع من القراء. وها هي
بين أيديكم.


وهنا يتم طرح اسئلة:


فهل هناك تمور قليلة السكريات؟ كم هي نسبة السكريات في هذه التمور؟ هل
صحيح أن التمور ذات نسبة السكريات الثنائية أكثر "ضرراً" من التمور ذات
السكريات الأحادية.. ما هي حقيقة "الجداول" التي يتم تداولها بين الناس عن
نسب السكريات وتأثيرها على الجسم ومرضى السكر (انظر النموذج المرفق الشائع
هند الكثير)؟ هذه الأسئلة نجيب عنها ومن خلال الحقائق من ذوي الاختصاص في
علوم الأغذية وفي الطب، كما تم تفصيلها في اصدارنا العلمي " النخيل والتمور
" والذي رأيت استعراضه بايجاز عبر صفحتك الزراعية، وهنا نورد ملخصها وأهم
المستجدات عنها في هذا المقال.


وهنا يقول د. الحمدان: هذه السكريات الكلية الموجودة في التمور تنقسم
إلى نوعين أساسيين: سكريات مختزلة (أحادية أو بسيطة أو متحولة). هذه
السكريات الأحادية تتكون من سكري الجلوكوز والفركتوز وذلك بنسب متقاربة (
أي حوالي 50% لكل منهما). معظم أنواع التمور تحتوي على نسبة عالية من هذه
السكريات.


سكريات ثنائية (سكروز): أنواع قليلة من التمور تحتوي على هذا النوع من
السكر (أشهرها صنف السكري بنسة 45% سكروز وكذلك بعض أنواع التمور الجافة
(شديدة الصلابة).


ويضيف: عموماً ليس هناك اختلاف في كمية السعرات الحرارية بين أي نوع من
السكريات المذكورة!. أما بالنسبة لدرجة "حلاوة" السكريات فنجد أن سكر
الفركتوز يتميز بأنه أحلى من السكروز بحوالي مرة ونصف المرة وكذلك من
الجلوكوز. كما تشير بعض الأبحاث إلى أن سكر الفركتوز يتميز بأنه "ابطأ" في
التحلل إلى الدم عند تناوله، والتي تعتبر ميزة له. على كل حال، هذه
المعلومات ليس لها علاقة مباشرة بالسكريات المستهلكة من التمور نظراً
لتساوي سكريات الجلوكوز والفركتوز في معظم أصناف التمور.


وزاد في حديثه : بشكل عام، كل أنواع التمور تحتوي على نسبة عالية من
السكر، لذلك يجب الاحتراس عند تناول كميات كبيرة منها. النسب الاعتيادية
(وإن كانت تختلف من شخص لآخر) لا تسبب أضراراً صحية للشخص الذي لا يعاني من
ارتفاع نسبة السكر. وكما هو معلوم فإن مرضى السكر، البنكرياس لديهم لا
ينتج إنسولين بكمية كافية لحرق السكر ولذلك ترتفع نسبة الجلوكوز في الدم.
أما من لديه هذا العارض؛ فيتوجب عليه مراجعة طبيب أو أخصائي أغذية لتحديد
الكميات القصوى من التمور بناء على التشخيص الدقيق ومجموع السعرات الحرارية
المستهلكة يومياً. ولكن هل نسبة السكريات في التمور هي المحدد الوحيد
لتأثيرها على مرضى السكر؛ حقيقة الأبحاث الحديثة تشير إلى أن المعيار
الأنسب هو ما يطلق عليه "مؤشر السكري". وهذا ما سيتم تفصيله وتأثيره على
مرضى السكري في التالي: ويضيف: كان الاعتقاد في الماضي أن السكريات البسيطة
ترفع جلوكوز الدم بعد تناولها أكثر مما تسببه الأغذية ذات الكربوهيدرات
المركبة . إلا أن ظهور مؤشر السكري الذي طرحه (Jenkins et. al 1981) وأكدوا
فيه بان توزيع الكربوهيدرات إلى بسيطة ومركبة قد لا يعكس التأثير
الفسيولوجي للأغذية الكربوهيدراتية داخل الجسم. ويذكر الاستاذ الدكتور ناصر
الخليفة أستاذ كيمياء الأغذية بجامعة الملك سعود أن بعض الدراسات بينت أنه
مع أن هناك بعض الأغذية متساوية الكربوهيدرات إلا أن مؤشر السكري لتلك
الأغذية وصل الاختلاف فيه إلى خمس أضعاف؛ وبالتالي فهناك عوامل أخرى تؤثر
على مؤشر السكري والتي تعود إلى الكربوهيدرات المركبة مثل نسبة الاميلوز
إلى نسبه الاميلوبكتين أو وجود المركبات المكونة من الببتيدات مع الأميلوز
أو الخواص الفيزيوكيميائية ووجود الألياف وغيرها.


ويواصل حديثه: تذكر المصادر الطبية أن مرض السكري يحدث نتيجة أن الجسم
يكون غير قادر على تنظيم كمية السكر (الجلوكوز) في الدم. وينتج الجلكوز في
الدم بواسطة الكبد من الأطعمة التي يتم تناولها ، ويكون مستوى سكر الدم -
في الأصحاء - منظم من قبل هرمون الأنسولين .وهو ينتج بواسطة البنكرياس
(الموجود قرب المعدة). وفي مرض السكري لا يستطيع الجلكوز في الدم الانتقال
إلى الخلايا ويبقى في الدم، وهذا ليس فقط يؤذي الخلايا التي تحتاج الجلوكوز
ولكن يضر أيضاً الأعصاب والأنسجة والتي تتعرض بشكل مستمر لمستوى الجلكوز
العالي. وقد يعود مرض السكري لأسباب وراثية وجينية ويساهم في ذلك السمنة
والكسل وغيرها. كما تذكر تلك المصادر أن أعراض مرض السكري تتمثل في الإعياء
والتعب وكذلك نقص الوزن والعطش الشديد وكثرة التبول وتأخر شفاء الجروح.
ويمكن التخفيف منه بالحمية الغذائية وتخفيف الوزن والتمارين الرياضية
وأدوية السكر المناسبة.


وينصح الدكتور عاصم بن عبد العزيز الفدّا (استشاري أمراض الباطنة والغدد
الصماء والسكري وأمراض الاستقلاب والسمنة – كلية الطب ومستشفى الملك خالد
الجامعي- جامعة الملك سعود) مرضى السكري بالحد من تناول الفواكه بحيث لا
يزيد ذلك عن حبتين يوميا، وهو ما يعادل تقريبا خمس إلى سبع تمرات، وجعلها
متفرقة أفضل من تناولها مرة واحدة لمنع الارتفاع الحاد في مستوى السكر
بالدم. ونوع السكر الموجود في التمر هو السكر الأحادي من الجلوكوز
والفركتوز. والمعروف أن سكر الجلوكوز هو أسرعها امتصاصا، أما الفركتوز فهو
الأحلى ويعطي شعورا بالشبع. ويذكر د. الفدا أن هناك العديد من الدراسات
التي تناولت امتصاص الجسم للسكريات، وعلى سبيل المثال فقد قام العالم جراي
وفريقه البحثي بدراسة امتصاص السكريات الأحادية والثنائية لدى أشخاص أصحاء
واستنتج ما يلي: أن سرعة امتصاص السكر الأحادي الجلوكوز هي أسرع من السكر
الأحادي الفركتوز، وتساوت سرعة الامتصاص بين السكريات الأحادية المتحولة من
الثنائية والسكريات الأحادية ابتداءً. وعلى هذا فلا تؤثر عملية تكسر
السكريات الثنائية hydrolysis على سرعة امتصاص هذه السكريات.


وتذكر الدكتور ريما فايز الفواز الأستاذة المشاركة في التغذية السريرية -
الجامعة الهاشمية إلى أنه يجب الانتباه إلى أن تناول الأطعمة ذات المؤشر
المنخفض إلى المتوسط بكميات كبيرة ولفترات طويلة قد تؤدي إلى نفس المشاكل
الصحية التي يمكن أن تنتج عن تناول الأطعمة ذات مؤشر سكر مرتفع، إذ إن
البعض يتوجه إلى تناول الأطعمة ذات المؤشر المنخفض بكثرة ظناً منهم أن هذه
الأطعمة لن ترفع سكر الدم وبالتالي لن يكون لها ضرر مباشر على صحتهم.
وبالتالي فتوصي د. ريما أن يكون التركيز على الخضراوات والفواكه والحبوب
الكاملة والبقوليات والتقليل ما أمكن من السكريات والنشويات وهي من أهم
الطرق للمحافظة على إفراز الأنسولين بشكل منظم ومعتدل، والإبقاء على سكر
الدم مستقرا ومتزنا طيلة أوقات اليوم، وإعطاء شعور بالشبع لفترة أطول،
والمحافظة على وزن الجسم.


الملخص وأهم التوصيات:


- تتراوح نسب السكريات الكلية في التمور الناضجة ما بين 50 إلى 80%. ولم
يثبت أن هناك تأثيراً لنوع السكريات الأحادية أو الثنائية على مرضى
السكري. إلا أن الجلوكوز هو أسرع السكريات امتصاصا إلا أن الفركتوز هو
الأحلى و يعطي شعورا بالشبع.


- ثبت خطأ استنتاجات الجدول المتداول بين الناس وعن "أضرار" سكريات
التمور. الثنائية بل قد يؤدي الفهم الخاطئ لهذه الجداول إلى نتائج مضللة
وخطيرة.


- "مؤشر السكري" يعبر عن مستوى ارتفاع جلوكوز الدم بعد تناول الغذاء مباشرة.


- ينبغي استخدام "مؤشر السكري" بديلاً عن نسب السكريات في التمور خاصة لمن لديهم ارتفاع السكر.


- مع أن السكريات في التمور ترفع مؤشر السكري إلا غناها بالألياف يخفف من هذا الارتفاع.


- سكر الفركتوز من التمور أبطأ في التحلل إلى الدم عند تناوله والتي تعتبر ميزة له .


- سكر الفركتوز يتميز بأنه أحلى من السكروز بحوالي مرة ونصف وكذلك من الجلوكوز والذي يوجد بصورة متساوية مع الفركتوز.


- الخلاص والسكري الأقل "مؤشر سكري" ولكن نبوي السيف والبرحي والصقعي والسلج أعلاها.


- التوت والتمور أعلى "مؤشر سكري" من الفواكه، وأقلها الجريب فروت.


- ينبغي لمرضى السكري "الاعتدال" في تناول التمور (5-7 حبات متفرقة يومياً) كما هو الحال لبقية الأغذية.


- ينصح الأطباء مرضى السكري بالحد من تناول الفواكه بحيث لا يزيد ذلك عن
حبتين يوميا وهو ما يعادل تقريبا 5 إلى 7 تمرات. ويفضل تناولها متفرقه
أفضل من تناولها مرة واحدة لمنع الارتفاع الحاد في مستوى السكر بالدم.


- يوصى بمراجعة استشاري أغذية أو طبيب لتحديد كميات ونوع الأغذية (ومنها التمور) لمرضى السكري.


- الدعوة للاستفادة من سكريات التمور وإحلالها بدلاً من المستورد من السكريات المكررة والمعالجة.






http://riy.cc/762734

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أشكر كل من علق على المقال. بالفعل هناك جدول منتشر وشائع
في الإنترنت (كان مرفقاً ولم تنشره الرياض) وبه استنتاجات غير صحيحة. أما
الزبدة فهي أن نسب السكريات ليست بذات الأهمية مقارنة بمؤشر السكري. وهذا
موثق في جدول (1) بالمقال. وللأسف لا توجد بيانات عن التمور عن أصناف
التمور إلا هذه الموجودة في هذا الجدول. مع ملاحظة أن جدول 1 و 2 للسكريات
موجود في النسخة الورقية من الصحيفة، وليس مبين في النسخة الالكترونية.
ولمزيد من المعلومات يمكن قراءة تحقيقاً كاملاً وبجداوله المفصلة في مجلة
النخيل والتمور ع4.






د. عبدالله بن محمد الحمدان

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى